الرأي

أميمة شادي تكتب:التجارة و تكنولوجيات العصر

اجتاحت العالم في الفترة الأخيرة من القرن الواحد و العشرين موجه من التقدم التكنولوجي الهائل الذي انتشر انتشاراً واسعاً بسرعة البرق لكي يتخلل كافه المجالات الحياتية، والتى أصبحت نتيجة حتمية وضرورة ملحة للتطورات و المستجدات الحديثة المتصلة بمجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وفي ظل التغيرات العالمية و تحديات العصر المرتبطة بالعولمة، أصبحت التجارة الإلكترونية محل إهتمام و تستخدم بشكل يومي في حياتنا، ويعود هذا بسبب ارتباطها الكبير بوسائل الإتصال و المواقع الإلكترونية. ويعد أهم هذه الوسائل الإنترنت وبالرغم من أن هذه الوسائل حديثة الظهور إلا أنها كانت قادرة على إحداث طفرة كبيرة في مجال التجارة، وكان لها الفضل الأكبر في جعلها أكثر سهولة وسلاسة و استطاعت البشرية الإستفادة القصوى منها بشكل كبير ومؤثر وكان على مستوي الأفراد أنفسهم أو على مستوى المنشآت و المؤسسات التجارية أو على مستوى المجتمع ككل.
ومن المتوقع أن يتعاظم دور هذه التجارة الإلكترونية في المستقبل القريب نظراً لتأثيرها على الأسواق و أداء المؤسسات و قدرتها التنافسية. إن هذا التطور أدي إلى إنشاء بيئة افتراضية تضاهي الواقع الملموس في شتي الميادين وأصبحت قادرة على إستيعاب كافة الأنشطة التى تمارس عن بعد.
ونتيجة للانجازات التي شهدتها مصر في الآونة الأخيرة تم إنشاء المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية(WCPEC) وهو المركز المسئوول عن حماية التجارة و المعاملات التجارية الإلكترونية داخل جمهورية مصر العربية. كما أخذ على عاتقة مهمة ومسئولية إعداد الخطط و الإستراتيجيات المتعلقة بحماية المعاملات الإلكترونية داخل الجمهورية.
حيث جاء إنشاء المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية(WCPEC) بقرار الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة رقم 1183 /4لسنة 2018 بشأن ترخيص المركز من قبل الهيئة العامة للاستثمار والمنطقة الحرة.
ومن بعض الإنجازات التي لا حصر لها التى حققها المركز في مجال التجارة الإلكترونية. أعلن السيد مدير ورئيس مجلس إدارة المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية(WCPEC) تدشين برنامج لحماية التجارة و المعاملات التجارية الإلكترونية و لتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر. والتى تعد نقله نوعية في مجال التجارة الإلكترونية على مستوى جمهورية مصر العربية بل على مستوى العالم أجمع ومدي المساعي و المجهودات من قبل السيد مدير ورئيس مجلس إدارة المركز و كافة العاملين و الجهات المعنية المسئولة داخل و خارج المركز، حيث يعمل المركز على الفصل في النزاعات بين المتعاملين مع المتاجر الإلكترونية وأنها تشهذ بأن هذه المتاجر مرت بمرحلة من إختبار الثقة و تؤكد مصداقيتها وجودة خدماتها.
ومن التخصصات المنوط بها المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية(WCPEC)
1. إنشاء أنظمة وقوانين و اشتراطات لحماية التجارة الالكترونية.
2. إنشاء مراكز حماية لمستخدمي التجارة الالكترونية عبر الإنترنت و كنظام داخلى للشركات.
3. إنشاء شهادات حقوق الملكية للمواقع الإلكترونية التجارية.
4. إنشاء شهادات أنظمة ممارس التجارة الإلكترونية أو يقدم سلعة أو خدماته داخلها وذلك يعرضها أو إمكانية الوصول إليها.
5. تصميم وبرمجة و إدارة وحماية و تنظيم المواقع و المتاجر و المعاملات الإلكترونية و التجارة بجميع أشكالها و أنواعها و أنظمتها المختلفه.
فضلاً عن أن الحقيقة التي بدأت تتضح كواقع ملموس وحتمي في اقتصاديات بلدان العالم أجمع التى دخلت عصر التجارة الإلكترونية، وهي أن مستقبل التجارة الإلكترونية سواء في البنوك أو في التبادلات التجارية وشتي المعاملات التجارية الإلكترونية، أصبح واقعاً يتطلب مننا مناقشة مستلزمات ومقومات النجاح، وذلك من خلال الاستفادة من التجارب الدول التي دخلت ومارست هذا النوع من التجارة بالإضافة إلى التخلص من المعوقات.

الوسوم
إغلاق