دنيا ودين

الصوم وفضائله‎

الصوم لغة: هو الإمساك، وشرعا: التعبد لله سبحانه وتعالى، بالإمساك عن الأكل والشرب وسائر المفطرات، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
والصوم قسمان: مأمور به، ومنهي عنه؛ فالمأمور به نوعان: صوم واجب: كشهر رمضان والنذر والكفارة والقضاء، وصوم تطوع: كيوم عرفة وعاشوراء والاثنين والخميس والست من شوال، أما المنهي عنه فنوعان أيضا: صوم مُحرَّم: كصيام يومي العيد الفطر والأضحى ويوم الشك، وصوم مكروه: كصوم يوم عرفة للحاج ويوم الجمعة مفردا..
 
 
 
عن أبي هُريرَة رَضِيَ الله عنه قال: قال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: (إن الدين يُسْر، ولن يُشادَّ الدينَ أحدٌ إلا غَلبَه، فسَدِّدوا وقارِبوا وأبشروا).
رواه البخاري
 
 
فضائل الصيام
1- أن الله تبارك وتعالى أضافه إلى نفسه؛ فقال: (الصوم لي وأنا أجزي به).
2- تجتمع في الصوم أنواع الصبر الثلاثة: الصبر على الطاعة والصبر عن المعصية والصبر على الأقدار.
3- الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة).
4- الصيام كفارة للذنوب والخطايا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مُكَفِّرات ما بينهن إذا اجتنَبَ الكبائر).
5- الصوم جنة وحصن من النار: قال: النبي صلى الله عليه وسلم:(من صام يوما في سبيل الله باعَد الله وجهه عن النار سبعين خريفا).
6- الإكثار من الصوم سبب لدخول الجنة: قال النبي صلى الله عليه وسلم،: (إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون).
7- خلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك.
 
 
كتب
احمد العركي
الوسوم
إغلاق