اقتصاد وبنوك

العوامل المؤثرة على القيمة السوقية للسهم

تعد أسواق الأسهم من الأسواق المتقلبة لهذا ينبغي التريث عند الدخول في الأسواق ذات الأصول الخطرة، وعلى الرغم من هذا فإن التداول فيها ليس صعبًا ولكنه يحتاج إلى فهم قوى وتحليل عميق.

إذا كنت من الشغوفين والمتابعين لسوق تداول الأسهم عبر الانترنت فستجد أن حركة الأسعار ترتفع وتنخفض كثيرًا وفى الغالب تبدو عشوائية، لكن هذه الحركات تتغير استنادًا على العديد من العوامل التي تعتبر المحرك الأساسى لأسعار الأسهم وهذا ما سنوضحه لاحقًا:

العرض والطلب

يوجد قول مأثور قديم في سوق الأسهم هو أن الأسعار ترتفع عندما يكون هناك عدد كبير من المشترين مقارنة بالبائعين، وهذا المبدأ صحيح للغاية، فالعرض والطلب هما المحرك الأقوى لأسعار الأسهم.

يتم شراء الأسهم وبيعها في سوق مفتوح باستخدام نظام العرض والطلب، سعر العرض هو أعلى سعر يرغب المشترون في دفعه مقابل سهم، وسعر الطلب هو أدنى سعر يتخلى فيه البائعون عن أسهمهم، إذا كان عدد المشترين أكثر من البائعين للسهم فيرتفع سعر الطلب مما يؤدى إلى ارتفاع سعر السهم، وإذا كان عدد المشترين أقل من البائعين بمعنى أن الطلب أقل من العرض فإن سعر الأسهم تنخفض.

أداء الشركة المالى

يوضح العرض والطلب كيف ترتفع أسعار الأسهم، ولكن ما الذى يخلق معدلات طلب عالية في المقام الأول؟، عامل مهم هو الأداء المالى للشركة الأساسية.

فعندما تكتسب الأسهم المزيد من المال فإنها تصبح أكثر قيمة للمستثمرين، ويعتبر هذا صحيح بشكل خاص عندما تكسب الشركة أكثر بكثير مما توقعه المحللين، فعلى سبيل المثال: إذا كان من المتوقع أن تكسب الشركة 10 سنت للسهم الواحد وبدلًا من ذلك فإنها تحقق ربح قدره 50 سنت للسهم فستكون الشركة أكثر طلبًا.

الشركات التي تكون فيها معدلات الطلب على أسهمها عالية هي التي تعلن باستمرار عن أرباح جيدة في كل من الدورات الاقتصادية الجيدة والسيئة، هذه الشركات تكون معزولة بدرجة كبير من مفاجآت الأرباح السلبية وغالبًا ما تكسب الاستقرار في السوق الذى يخلق تيار قوى من المشترين للسهم مما يحافظ على ارتفاع سعر السهم.

اتجاهات اقصادية واسعة

تتأثر الأسهم أيضًا بعوامل الاقتصاد الكلى للدول، فبالنسبة لمعظم الشركات من الصعب جنى الأموال إذا كان الاقتصاد يمر بحالة ركود والتي تُعرف بالركود الاقتصادى بغض النظر عن مدى أدائها الجيد، وهكذا تُظهر معظم الشركات معدلات نمو منخفضة خلال الاقتصاد الصعب والبعض الآخر يبدأ في خسارة المال، في هذا المناخ يميل الطلب على الأسهم إلى التراجع مما يؤثر بالسلب على سعره، مثلما يؤدى الطلب المتزايد إلى ارتفاع أسعار السهم.

المضاربة

في حالة ارتفاع المضاربة في السوق أو في حالة ارتفاع المضاربة في الأسهم، فإن سعر هذه الأسهم ستُظهر تقلبات عالية، في حال المضاربة عند مستوى منخفض فإن التقلبات في سعر السهم ستكون أقل.

العوامل السياسية

العوامل السياسية مثل أيديولوجية الحزب في السلطة وسياسات الحكومة والعلاقات مع الدول الأخرى تؤثر على أسعار الأسهم، فعلى سبيل المثال: عندما فازت حكومة UPA في الانتخابات انخفضت أسعار الأسهم إلى حد كبير أنه كان هناك شعور بأن سياسات الحكومة ستتأثر بالأحزاب الشيوعية.

عوامل صناعية

في حالة وجود علاقة جيدة بين العمال وإدارة الشركة، فإن إنتاجية الشركة ستكون عالية مما يؤدى إلى أرباح أفضل، وبالتالي فإن أسعار الأسهم ستكون أعلى، في حالة الشركات التي فيها العلاقات الصناعية سيئة والاضرابات وعمليات الاغلاق تحدث بانتظام فإن أداء الشركة سيكون ضعيف، لهذا ستنخفض أسعار الأسهم.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق