الأخبار

النائب محمد فؤاد: التقصير الجسيم لوزير الصحة يهدد الجيزة بكارثة إنسانية

الثلاثاء 2018-04-24 3:46 م

 

صرح الدكتور محمد فؤاد عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أن الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان لم يعد يصلح لهذه الحقبة الوزارية التي تمس حياة المواطنين وأرواحهم بشكل مباشر نتيجة التقصير والتهاون والإهمال في المنظومة الصحية بمصر.

وقال “فؤاد” أنه نتيجة لهذا التقصير ستعاني محافظة الجيزة في القريب العاجل كارثة إنسانية حقيقية نتيجة الإهمال الجثيم الذي تسبب في إغلاق المبني القديم بالمستشفي والذي يحتوي علي ما يقرب من 500 سرير تقريبا.

وأشار “فؤاد” الي أنه تقدم منذ ما يقرب من 8 أشهر بمذكرة لوكيل وزارة الصحة بالجيزة بتاريخ 23 أغسطس 2017 تتضمن شكاوي المواطنين الخاصة بمستشفي صدر العمرانية وخاصة العناية المركزة حيث طالب بمضاعفة عدد الأسرة بها لتتناسب مع حجم الحالات الحرجة، وخاصة أنه المستشفي الوحيد المسموح له بحجز حالات الدرن ومشكلات التنفس، كما طالبت بتحديد الجدول الزمني للإنتهاء من أعمال تطوير وصيانة المبني المميز بصدر العمرانية، وإعلان موعد البدء والإنتهاء من أعمال تطوير وصيانة المبني القديم.

وأضاف “فؤاد” أنه جدد الإشارة الي هذة الكارثة مرة أخري عندما تقدم بسؤال لوزير الصحة بتاريخ 8 نوفمبر 2017 بخصوص عدم الإنتهاء من أعمال تطوير وصيانة المبني المميز بصدر العمرانية أو إعلان جدول زمني للإنتهاء منه، وكذلك غموض الرؤية حول عملية البدء والإنتهاء من أعمال تطوير وصيانة المبني القديم .

وقال “فؤاد” أنه تقدم اليوم بمذكرة للدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان لورود العديد من الإستغاثات والشكاوي من قبل السادة المواطنين مرتادي مستشفي صدر العمرانية لإبلاغهم من قبل إدارة المستشفي عن عدم قدرة المستشفي علي إستقبال الحالات التي تحتاج الي “الحجز” بالمستشفي.

وأكد “فؤاد” أنه يتفهم تهالك المبني القديم وتدني كفائته ولكنه أشار الي حدوث هذة الأزمة منذ ما يقرب من 8 أشهر ولكن دون تحرك فعلي من المسئولين نتيجة لعدم إحساسهم بالمسؤلية وتخاذلهم عن القيام بدورهم في توفير أبسط حقوق المواطنين وهي الحصول علي خدمة طبية جيدة، بالإضافة الي تخاذلهم عن تنفيذ الإقتراح  الذي وافق عليه  مجلس النواب الخاص بتطوير صدر العمرانية وتحويل جزء منها الي مستشفي عام وجزء آخر لعلاج الإدمان بالمجان.

وطالب “فؤاد” بإتخاذ إجراءات عاجلة وفورية لمجابهة تلك الأزمة الإنسانية قبل إندلاعها، وشدد علي ضرورة إستعجال إفتتاح المبني المميز بالمستشفي حتي يتثني لإدارة المستشفي إستقبال المرضي بشكل طبيعي ومنتظم لحين تطوير ورفع كفاءة المبني القديم، ووضع خطة لسد عجز الأسرة في فترة تجديد المباني القديمة

الوسوم
رابط مختصر