الأخبار

خالد داوود: يجب الكف عن الملاحقات الأمنية لشباب الاحزاب

قال خالد داوود،رئيس حزب الدستور السابق وعضو الحركة المدنية الديمقراطية، أن إى مبادرات تعلى من شأن الحياة السياسية والحزبية فى مصر محل تقدير من جانب المعرضة،مطالباً أن تترجم الحكومة كلمة الرئيس فى شكل أجراءات عملية ملموسة على الأرض حتى تتيح المجال العام حرية أمام التعبير عن  الرأى الأخر وممارسة العمل السياسى الحزبى دون ملاحقات أمنية.

ورحب داوود، بالعفو الرئاسى عن الشباب المحبوسين على ذمة قضايا التظاهر،متنمياً أن يتم الأفراج عن باقى المحبوسين فى قضايا الرأى ،مؤكداً أن التوسع فى الحبس الاحتياطى والتمديد للمحبوسين يتعارض مع فكرة تقوية الأحزاب التى يطالب بها الرئيس،قائلاُ ” هناك بعض الشباب يخشى العمل فى السياسة خوفاً من الملاحقة الأمنية حتى من أفرج عنهم  من أحزب المعارضة لايريدون خوض التجربة أو الاستمرار”على حسب قوله.

وطالب رئيس حزب الدستور السابق، أن يوجه الرئيس بضرورة تبنى الإعلام للرأى الأخر سواء كان الإعلام الحكومى أو الخاص ورفع الحظر عن المواقع الأخبارية المحجوبة والسماح للرأى الأخر  بالحديث فى وسائل الإعلام ،حتى تستطيع الأحزاب العمل وحتى لانعود الى عصر سياسية الحزب الوطنى وسياسة الرأى الواحد، مشيراً : أن العمل الحزبى عمل تطوعى يستوجب مناخ سياسى حر ومنظم فى أطار القانون والدستور.

كتب
سيدالعبيدى
الوسوم
إغلاق