fbpx
الأخبار

سامح عاشور يهاجم مفوضية الأمم المتحدة بسبب القضاء ويتساءل أين عن موقفها من قتل الفلسطينيين 

أعلنت نقابة المحامين، استنكارها للتدخل السافر في الشأن المصري والدولة المصرية من قبل كل هذه المنظمات المشبوهة سواء التابع منها للأمم المتحدة أو للولايات المتحدة أو حتى الأوربية منها،مؤكده لانقبل مساساً باستقلال الإرادة المصرية والقضاء المصري ونقول لهم حاسبوا أنفسكم على ما فعلتم في فلسطين وليبيا وسوريا والعراق قبل أن تحاسبونا انتقاءًا وانتقاماً لأننا لا نقبل حسابكم لنا.
أكدت نقابة المحامين، أنها في إطار الدور الدستوري للنقابة في كفالة حق الدفاع فإنها على استعداد لأن تقدم المعونة القضائية لأي من المحكوم عليهم في هذه القضية وفي غيرها من القضايا طعنا أمام النقض أو اتخاذ أي إجراء قانوني ينظمه الدستور لصالح المتهمين وصولاً للحقيقة.
وتابعت المحامين: قد يكون الحكم الصادر من محكمة الجنايات بالإعدام والسجن المشدد على المتهمين في أحداث رابعة العدوية خطأ أو معيب كله أو في بعض أجزاؤه وأيضاً قد يكون الحكم صحيحاً في مجمله أو في بعض أجزاؤه.
كما من حق المتهمين وذويهم ومن يتعاطف معهم أن يرفض أو يستنكر أو يتألم من هذا القضاء وذلك الحكم ويتهمه بالقسوة أو المغالاة، ومن حق المتهمين وكافة المحكوم عليهم الطعن بطريق النقض على هذا الحكم ولمحكمة النقض تاريخ عريض في النزاهة والموضوعية والشفافية فكثير من الأحكام الصادرة بالإدانة الغيت وقليل منها عدل أو تأيد قضاؤه.
وقال سامح عاشور نقيب المحامين ، أن القضاء المصري المشهود بنزاهته وحيدته ليس في حاجة إلى تدليل أو استدلال فتاريخه العريض القديم الحديث يشهد بذلك ولا يجوز أن يهدر دم هذا القضاء أو يراق على منصات الانتقام والانتقاء الدولي التي تسارع بمناسبة أو بغير مناسبة بالحديث عن حقوق الإنسان في مصر تعريضاً وتشويهاً واساءة.
متابعا،لكــن عندما يتعلق الأمر بالمجازر الصهيونية للشعب الفلسطيني، وهي مشهودة يصمتوا صمت القبول وصمم الأفاعي،متسائلا:أين كانوا عندما قتل مئات الشباب الفلسطيني على حدود غزة بطلقات القناصه الإسرائيلية ليلاً ونهاراً وكانوا عزلاً.؟
أين كانوا عندما القت السلطات الصهيونية القبض على المجلس التشريعي الفلسطيني وأودعته السجون رئيساً وأعضاءًا.
أين كانوا عندما انتهك المسجد الأقصى وحوصرت كنيسة القيامة؟
أين كانوا عندما استشهد الطفل محمد الدرة وغيره من الأطفال والنساء والشيوخ.
أين كانوا عندما سرقوا وطن وطردوا أصحابه لاجئين في العالم؟
كتب
سيد العبيدي
الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق