أهم الأخبارالرياضة

كافاني : رونالدو تكفيه مباراة واحدة للعودة.. واللعب في “برنابيو” تحدي كبير

الإثنين 2018-02-12 3:13 م

أكد إدينسون كافاني مهاجم باريس سان جيرمان، أن فريقه تنتظره موقعة “صعبة” على ملعب ريال مدريد في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الأربعاء المقبل، في اليوم الذي سيكمل فيه عامه الحادي والثلاثين.

وأشار كافاني إلى أن الـ«بي.إس.جي» تحسن في الكثير من الجوانب مقارنة بالموسم الماضي الذي ودع فيه التشامبيونزليج من نفس الدور على يد برشلونة بعد سيناريو دراماتيكي.

وقال كافاني في مقابلة مع صحيفة (ماركا) الإسبانية  إن الجميع يعلم أنها ستكون موقعة صعبة، كما ستكون لها هيبتها. ستكون مباراة خاصة لأنك تواجه ريال مدريد الذي له تاريخ طويل، هذا يثير الشغف والحماسة لديك، يعطيك الرغبة للنزول إلى الملعب”.

وأضاف: “مواجهة معقدة، فنحن نواجه منافسا لديه باع طويل ولاعبون بإمكانهم صناعة الفارق في أي توقيت، كذلك اللعب على البرنابيو يمثل خطوة إضافية في مسيرة التطور للنادي خلال السنوات الأخيرة، التي شهدت كثيرا من التغييرات ولكن مع كثير من الطموح، فنحن نصبح بحال أفضل مع مرور الوقت ونواصل التطور وكسب الخبرات”.

وعن واقعة توديع المسابقة الموسم الماضي على يد برشلونة رغم الفوز ذهابا برباعية نظيفة في حديقة الأمراء ومع انتقادات للتحكيم في لقاء العودة الذي شهد “ريمونتادا” تاريخية للبلاوجرانا وفوزهم 6-1 قال كافاني إن “كرة القدم تعتمد على الكثير من الظروف، ليست سهلة بالمرة. قد يودع المنافسة الفريق الأكثر خبرة والمرشح للفوز باللقب أو أن يحقق فريق أقل جودة المفاجأة. فكرة القدم، بحسب ما اعتقد، تعتمد على العمل، وإذا كنت تمتلك الجودة إلى جانب العمل فقد يحدث أي شيء. مباراة كامب نو؟ نعم خسرنا مباراة لا تصدق وخرجنا من البطولة، لكنها كانت جزءا من مسيرة هذا النادي، تعين علينا الخسارة ولكننا تعلمنا، فريقنا الحالي أصبح جديدا ويمتلك مزيدا من الخبرة”.

وعن الصعوبات التي يواجهها كريستيانو رونالدو مهاجم الريال هذا الموسم في الليجا على مستوى الأهداف وأسبابها بما أنه مهاجم هو الآخر، قال “حسنا، هو يمتلك مزيدا من الخبرة مقارنة بي ويعلم بالتأكيد كيف ينهي هذه الفترة، بالنسبة لي اعتقد أن كريستيانو تكفيه مباراة واحدة ليستعيد الانتعاشة مجددا”.

وحول الهدف الذي يتمنى تسجيله، قال “أتمنى تسجيل هدف من ضربة مقصية في مباراة نهائية وعلى لقب كبير مثل التشامبيونز على سبيل المثال”.

كتب
محمد المكاوي
الوسوم
إغلاق