منوعات ونجوم

”مريم بدوى ” بنت طنطا حنجرة ذهبية فى طريق النجومية‎

كتبت _ نهي الزيني

انفرد الديوان بلقاء مع الموهبة الشابة بنت طنطا ذات العشرون عاما؛مريم بدوى صاحبة الحنجرة الذهبية والتى بدات حديثها عن حبها للغناء ..حيث بدات موهبتها منذ الصغر وهى لاتتجاوز العشر اعوام ..فكانت تشارك فى حفلات المدرسة وفى المناسبات العائلية ولاقت تشجيع كبير من الاهل والاصحاب مما دفعها لتستمر فى تنمية هذه الموهبة بتسجيل فيديوهات وطرحها على مواقع التواصل الاجتماعى وقد لاقت نجاح ومتابعة كبيرين فى وقت قصير.

شاركت مريم فى عدة حفلات بطنطا وعرض عليها مشاركة برنامج The voice ولكن حالت انطواءيتها وخجلها دون المشاركة فى البرنامج وعلى حد قولها انها مشكلتها الوحيدة.

صورت اول فيديو لها وهى فى عمر التاسعة عشر وطرحته على الفيسبوك مما اثار جدلا واسعا بين النقد والثناء ..فكثير مدحوا صوتها واثنوا عليه والبعض الاخر انتقدوا فكرة المغنية المحجبة وانهالت عليها الانتقادات وصلت لحد الشتائم .

اكدت مريم انها سعيدة بما وصلت اليه فى مايقرب من عام على بدايتها وان متابعيها قاربوا على مائة الف …وعلى الرغم مما واجهته من نقد الا انها ستواصل مشوارها الفنى دون ان تتخلى عن الحجاب ويؤيدها فى ذلك الاهل والاصدقاء والمتابعين على مواقع التواصل الاجتماعى.

اشارت مريم ان لها اكتر من عشرين فيديو لاغانى قديمة وحديثة وانها تتمنى مستقبلا ان تكون لها اغنيتها الخاصة بها.

كما اضافت انها تحب الحفلات ولكنها لا تسعى للشهرة هى فقط تحب الغناء وهى موهبة من بها الله عليها وهى تسعى لتنميتها .

اضافت ايضا انها لا تحب السلطة ولا تسعى للمشاركة فى حفلات رسمية الا لو طلبت لذلك .وانها فى الفترة القادمة ستطرح على مواقع التواصل فيديوهات بالموسيقى Cover داعية من الله ان يوفقها فى هذة الخطوة.

مريم هى الابنة الوسطة بين اربع اشقاء .توفى والدها وهى فى الثامنة من عمرها وتولت الام ‘وهى ربة منزل’ دور الام والاب حتى وصلت مريم واختها الاكبر للالتحاق بكلية اداب واخ واخت فى الثانوية العامة .

تتمتع مريم واختها الاكبر بصوت عذب هادئ ولكن تتميز مريم بان لديها طموحات لتكملة المشوار الفنى بعد ان تنتهى من كليتها فهى طالبة بكلية اداب جامعة طنطا بالفرقة الثانية قسم فلسفة .

اكدت مريم انها تحب سماع الاغانى القديمة لوردة ومن الحديث تحب اصالة وشيرين والتى تعتبرها مثلها الاعلى .كما اكدت ان الكلمة واللحن هما ما يجذبونها لسماع اى اغنية لاى مطرب مشهور او مغمور.

وبسؤالها عن فكرة الارتباط فى الوقت الحالى اشارت انها تؤجل الارتباط الى ان تنتهى من دراستها وبعد ان تستقر فى حياتها الفنية وتحقق طموحاتها.. كما انها ترفض فكرة التقييد لذلك لا تحب الظهور فى البرامج التليفزيونية .

اختتمت مريم حوارها مع الديوان موجهة رسالة عامة مطالبة منتقديها ان يكون نقدهم بناء لا يصل للتجريح حتى تتعلم من اخطائها وتكمل مسيرتها

الرابط:

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق