أهم الأخبارالأخبار

موسي مصطفي موسي: كلمة الرئيس للجيش تحدد العدو وتحديات الأمن القومي وترفع الروح المعنوية للجميع

كتب – سيد العبيدي ومحمد عيد:

قال المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس، أمام الجيش المصري، ضمن الدورة التثقيفية الـ 29، للقوات المسلحة المصرية، واحتفالات نصر أكتوبر الـ 45، حددت العدو الحقيقي للبلاد، وتحديات الأمن القومي الحالية.

وأكد “موسى”، أن العدو الحقيقي هو “الوعي الزائف”، لدى البعض، بالإضافة إلى الجزء الأكبر في التحدي وهو بناء الوعي، فضلًا عن ضرورة استيعاب المصريين للواقع وظروفه وتعقيداته، وهو ما يُعد صمام الأمان للجميع وللوطن، قائلًا: “إننا في حاجة ماسة إلي جرعات من الوعي المكثفة والعلمية؛ كي نفهم أحوالنا وواقعنا الذي نعيشه، وأن الخطر الأكبر علي البلاد هو أن تكون الصورة غير واضحة عند كل الناس”.

وأضاف رئيس حزب الغد، نتفق مع الرئيس أن الوعي هو قضيتنا الأولي وأن تزييف الوعي هو عدونا الأكبر وأن الإرهاب عدو خطير لنا، وأن العدو تغير، كما أشار الرئيس وصار منا، وأنه عدو يعيش بيننا، يعيش علي قتلنا، وينبني بهدمنا، وأن المعركة مستمرة ولم تنته لكن مفرداتها مختلفة عن ٧٣ كما بين الرئيس في كلمته.

وأشار إلى، أن الرئيس لفت في كلمته إلى ملاحظة عامة هامو وهي، أننا في ٦٧ فقدنا الجيش لكننا لم نفقد الأمل وأن علينا أن نعمل ونصبر، وأن الشعب المصري كله دفع ثمن الهزيمة، وأن الجيش الذي انتصر مرة قادر أن ينتصر ألف مرة، وأن اسرائيل خشيت من تكرار خسائرها الشدية والتي لاتتحملها فقبلت بالسلام وأنها لم تعطينا الأرض إلا بعد أن ذاقت مرار الخسائر الضخمة التي لحقت بها، كما أشار الرئيس إلى قضية الزيادة السكانية الرهيبة وأنها التحدي الأكبر لأي تنمية نقوم بها.

وأكد رئيس الغد، أن جرعات الوعي المطلوبة لابد أن تُعد بشكل علمي ومنطقي وشفاف تعرف المصريين بكل ظروف بلدهم وبكل التحديات وتشرح لهم الاحوال بدقة وبساطة، وهو دور لابد وأن يقوم به الإعلام المصري، مقترحًا أن يستضيف وزراء الحكومة، أو من ينوب عنهم بشكل دوري متكرر لشرح المشاكل والتحديات، وطرح الأفكار والحلول الممكنة وتقديم التقارير الشهرية للناس عما تم إنجازه خلال الشهر وعما سيتم عمله خلال الشهر التالي وهكذا.

إغلاق