أهم الأخبارالأخبار

ننشر توصيات الندوة البرلمانية العربية..القدس ستظل قضية العرب

ايمان حسن

أنتهت الندوة البرلمانية العربية، التى عقدت على مدار أمس واليوم بمقر مجلس النواب، إلى أن القضية الفلسطينية ستظل هي قضية العرب المركزية وتحتاج لمزيد من الجهود السياسية والدبلوماسية وتسخير الموارد البشرية والاقتصادية في مواجهة محاولات تصفيتها.

جاء ذلك فى توصياتها، اليوم الأحد، بحضور ممثلي برلمانات كل من اليمن والأردن والكويت والإمارات والبحرين والمغرب والجزائر وفلسطين والصومال والسودان.

و تضمنت ضرورة وأهمية استمرار مثل هذه الندوة مع طرح المزيد من المحاور الأساسية للشأن العربي لمحاولة الوصول لحلول للمشاكل العربية وصولاً لمستقبل أفضل للشعوب العربية، والمزيد من الجهود على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية وتنشيط للدور العربي في حل النزاعات المسلحة بالمناطق الملتهبة من الوطن العربي والتوصل إلى حلول سياسية في سوريا واليمن وليبيا، والتأكيد على أن الاختلاف المذهبي أو الديني أو العرقي الموجود في الدول العربية هو مصدر قوة وليس ضعف والتنوع هو من سنن الله بين البشر والقومية تبني على أسس سياسية ووطنية يدعمها الدين ولا يتناقص معها.

وتضمنت التوصيات أيضا بأن الخلافات العربية – العربية يجب حلها سلميًا وداخل البيت العربي بعيدًا عن التدخلات الخارجية، والخطر الإيراني على الدول العربية عامة والخليج العربي خاصة يجب التصدي له ومواجهته فكريا وأيدلوجيًا وسياسيًا وأمنيًا، والخطر الصهيوني الجاثم على صدر الوطن العربي منذ سبعة عقود مستمر ويتمدد ويمثل إرهاب الدولة ولابد من استخدام كافة السبل والوسائل وعلى كافة الأصعدة لإيقافه والعودة لمفاوضات السلام ودعم الشعب الفلسطيني غير المحدود وصولاً لحل الدولتين.

كما تضمنت التوصيات القرن الأفريقي وما يضمه من دول عربية كالصومال وجيبوتي جزء لا يتجزأ من الوطن العربي ويجب أن تنال قضاياه الاهتمام البالغ وتقديم المساعدات اللازمة لهما، وضرورة توفير الرعاية للنشء والشباب العربي تعليميًا وثقافيًا والاهتمام بغرس روح الانتماء والحس العروبي فيهم فهم أمل الأمة العربية ومستقبلها، والثقافة هي قاطرة النمو والتقدم ونحتاج إلى ثقافة عربية مشتركة تتسم بالعصرية والحداثة وقد يحتاج الأمر إلى عقد قمة عربية ثقافية، و الإعلام العربي يمكن أن يكون عامل بناء وتوحيد للشعوب العربية بدلا من العشوائية والسطحية التي تؤثر سلبا على الأمة كلها ويحتاج إلى مزيد من الوعي والمهنية.

فى السياق ذاته تضمنت ضرورة إنشاء بنك عربي للتنمية (لتمويل البنية الأساسية العربية، وإنشاء صندوق طوارئ للأزمات (النقد الأجنبي)، وتشكيل منظمة عربية للتكنولوجيا والابتكار، وإيجاد دور مشترك في مفاوضات التجارة العالمية، وطرح عملة افتراضية للتجارة الالكترونية البيئية العربية، وضخ استثمارات مشتركة في الصناعات الالكترونية والتعدينية، وتحديد قواعد مشتركة للمواصفات القياسية وحماية المنافسة والمستهلك وشبكات الأمن الاجتماعي وحماية العقود وحقوق الملكية، وسن التشريعات التي تتعامل مع معطيات الثورة الصناعية، وإعتبار التعليم أساس وضرورة لمكافحة الإرهاب ويجب أن تتضمن المناهج المقاصد العليا للدين في حفظ النفس والعقل والدين والوطن والمال.

كما تضمنت التوصيات ضرورة أن تكون مادة التربية الوطنية هامة لغرس فكرة الوطن بعمق داخل النفوس، والتأكيد في المناهج التعليمية أن هذا الدين هو الحضارة وأنه يدعو إلى العلم والبحث العلمي، والتأكيد في المناهج سواء العلمية أو الدينية أن الإسلام يدعو إلى احترام الأكوان وإكرام الإنسان وزيادة العمران وزيادة الإيمان وحفظ الأوطان، والتأكيد على تحقيق الشخصية الفردية والمجتمعية بما يعزز الوقاية من الانحراف والتطرف في كافة أشكاله، اهتمام قطاعات الثقافة في سائر البلدان العربية بدراسة وصناعة الشخصية الوطنية مع بناء وترسيخ الشخصية الإسلامية، وإطلاق مشروع واسع لبناء الإنسان العربي، والاهتمام بسن التشريعات وإدخال تعديلات على ما هو قائم والمتعلق بالإرهاب والجرائم الإرهابية، والتنسيق بين الدول العربية ومؤسساتها المختلفة لتبادل الخبرات المكتسبة في مكافحة الإرهاب أمنياً وفكرياً، والنظر في إمكانية عقد قمة عربية لبحث سبل مكافحة الإرهاب في الوطن العربي.

إغلاق