أهم الأخبارالأخبار

وكيل إعلام النواب يشيد بكلمة الرئيس بقمة نلسون مانديلا للسلام

ايمان حسن

أشاد النائب تامر عبدالقادر، وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى، التى ألقاها خلال مشاركته فى قمة نلسون مانديلا للسلام، والتى تأتى تزامنا مع احتفالات أفريقيا والعالم بالذكرى المئوية لمولد الزعيم الإفريقى الراحل، مؤكدا أن كلمة الرئيس السيسى، أكدت على دور مصر الريادى فى المنطقة، وكشفت تفاصيل حروبها ومواجهتها للإرهاب، كما احتوت كلمة الرئيس على رسالة لجمع شمل القارة والتوحد فى مواجهة التحديات العصيبة التى تواجه القارة بأكملها.

وأثنى عبدالقادر، على اللغة والعبارات التى أكدت على شفافية الحديث، وأن مصر وقيادتها السياسية تسعى لنشر الأمن والسلام بالمنطقة، وهو ما كلفها حربا ضروسا نيابة عن العالم لدحر الإرهاب والتطرف الدولى.

وأثنى عبدالقادر، بتأكيد الرئيس على ضرورة معالجة الأسباب الجذرية للنزاعات، وتعزيز سبل الحكم الرشيد واحترام حقوق الإنسان بمختلف أبعادها، وهو ما يتطلب مزيد من التعاون، كما أن مطالبة الرئيس السيسى – على حد وصف وكيل لجنة الإعلام-، بالقضاء على الفقر والأوبئة، ستكون لها نتائج إيجابية خلال الفترة القادمة، وذلك من خلال الاتحاد والعمل بمبدأ التعاون لمواجهة التحديات، كما أثنى عبدالقادر، على تحفيز الرئيس لدول العالم، للعمل على تفجير طاقات الشباب وتمكين المرأة، بهدف الارتقاء بالإنسان وتحقيق تطلعاته فى التنمية المستدامة، معقبا بأن هذا سيضمن تجهيز قيادات واعية وعلى قدر كبير من الثقافة والخبرة، مشيدا بتجربة مصر فى تمكين المرأة من الوصول لأهم المناصب القيادية، فضلا عن إتاحة الفرصة للشباب لتولى المناصب القيادية والتى تمت مؤخرا خلال تعيين نواب للمحافظين من الشباب.

وقال عبدالقادر، إن تأكيد الرئيس على أهمية التضامن والتعاون من أجل دحر الإرهاب ومحاربة نزاعات التطرف والعنصرية والتمييز والطائفية وتكفير الآخر، تأكيد على أن الإرهاب فيروس يداهم العالم أجمع وإن كانت مصر قطعت أشواطا ناجحة فى مواجهته.

وأوضح وكيل لجنة الإعلام، أن تأكيد الرئيس السيسى، على دعم مصر للجهود الرامية لتعزيز دور الأمم المتحدة للارتقاء بدورها وصيانة السلم والأمن الدوليين، والحفاظ على قيم التسامح والاحترام المتبادل وتفهم وقبول الآخر، يعد ترجمة واضحة لدور مصر الدولى والبارز بين دول العالم.

وأشار عبدالقادر، إلى أن كلمة الرئيس حملت العديد من الرسائل الهامة والتى جاء فى مقدمتها الدعوة لمواجهة النفس باحتياجات النظام الدولى وهو ما يثرى مبدأ الشفافية فى التعامل الرامى للمزيد من المصداقية مع النفس، بالإضافة إلى أن الرئيس كشف عن أن قارتنا تواجه تحديات عديدة وأنه يجب العمل على مواجهتها مجتمعين ومنها التعليم والبطالة، وندرة المياه والغذاء والتصحر، وضعف الرعاية الصحية للجميع، وأن اعترافه بوجود خلل فى آليات التعاون الدولى وراء إفراز هذا الواقع الأليم والواجب تغييره بالإرادة والمثابرة والشجاعة فى اتخاذ القرارات الصعبة.

وأثني عبدالقادر بدعوة الرئيس فى نهاية كلمته للدول المشاركة بالقمة لسرعة التحرك معا لتحقيق أهداف هذه القمة التاريخية، إعمالا للمبادئ والمثل التى تبناها الزعيم الراحل نلسون مانديلا عبر مراحل نضاله، وأشاد بدعوة السيسى لتمكين شعوبنا من مستقبل أفضل فى عالم أكثر سلامًا واستقرارًا.

إغلاق