الرأي

التاريخ الاسود للعثمانيون (5)

بقلم_ اللواء ناصر قطامش

بدايةالنكبه الليبيه تحت الحكم العثماني سنة 1551، استنجد سكان طرابلس بالعثمانيين، وناشدوا الدولة العلية باعتبارها دولة الخلافة الإسلامية، الدخول إلى طرابلس وإخراج فرسان القديس يوحنا، فلبّى العثمانيون النداء وحاصر القائد العسكري درغوت باشا المدينة لمدّة ستة أيام، وفي الـ 12 من شعبان 958 هجري الموافق لـ 15 أغسطس/ اب 1551 تمكّن من فتح المدينة.

في البداية، اتّخذ القائد درغوت باشا الذي تزعّم المقاومة المتكونة من الجيش العثماني وأهالي طرابلس، من تاجوراء مقرًا للقيادة، وبعد أن تم إخراج فرسان القديس يوحنا بالكامل، أصبحت طرابلس رسميًا ولاية تابعة للدولة العثمانية تحت اسم “إيالة طرابلس الغرب”، تمييزاً عن إيالة طرابلس الشام، وعقب إصلاحات إدارية عام 1864 استبدلت الإيالة بولاية طرابلس الغرب.

مع بسط العثمانيين نفوذهم على كافة أقاليم ليبيا (طرابلس وبرقة وفزان)، تشكّلت في البلاد بوادر دولة حديثة، فقبل الفتح العثماني لم يكن هناك نظام حكم مركزي في ليبيا، فلم يكن للحفصيين والأغالبة والموحدين- الا سلطة صورية على ليبيا، والحكم الفعلي بيد القبائل المنتشرة في مناطق مختلفة من البلاد.

إدارة الإيالة الجديدة كانت عن طريق “وال” يطلق عليه الـ “باشا” يعينه السلطان العثماني مباشرة، ويحظى بقبول الجيش الانكشاري، وتواصل هذا الأمر إلى غاية سنة 1711، عندما انشقّ أحد الظباط الانكشاريين يدعى أحمد باشا القره مانلي، وأقام دولة تحت راية العثمانيين و استمر حكم سلالة أحمد القره مانلي حتى عام 1835.

وفى سنة 1711 استولى أحمد القره مانلي الضابط في الجيش الإنكشاري على حكم ليبيا، وقد وافق السلطان على تعيينه باشا على ليبيا ومنحه قدرا كبيرا من الحكم الذاتي، ولكن القره مانليين كانوا يعتبرون حتى الشؤون الخارجية من اختصاصاتهم، وكانت ليبيا تمتلك أسطولا بحرياً قويا مكنها من أن تتمتع بمكانة دولية مهيبة وأصبحت تنعم بنوع من الاستقلال.

أسس أحمد القره مانلي أسرة حاكمة سميت بـ “القره مانلية”، ويعتبر يوسف باشا أبرز ولاة هذه الأسرة، فقد كان يوسف باشا حاكما طموحا أكد سيادة ليبيا على مياهها الإقليمية وفرض الجزية (رسوم المرور) عبر مياه البحر الأبيض المتوسط على كافة سفن الدول البحرية الأمريكية والأوروبية (بريطانيا والسويد وفرنسا وإيطاليا).

خاض يوسف باشا مواجهات بحرية مع الولايات المتحدة لبسط النفوذ والسيادة في البحر الأبيض المتوسط، وبعد صراع شديد، انتهت حرب القره نامليين مع الولايات المتحدة بتوقيع معاهدة سلام تلتزم فيها أمريكا بدفع ضرائب سنوية لباشا طرابلس، مقابل عدم التعرض لسفنها في البحر الأبيض المتوسط، بعد ذلك انفرط عقد العائلة القره مانلية، وعاد العثمانيون للحكم المباشر في طرابلس ليبدأ عهدهم الثاني.

في سنة 1832، أرغم يوسف باشا على الاستقالة تاركا الحكم لابنه الصغير “علي” بعد ثورة شعبية ضدّه نتيجة تدهور أوضاع البلاد، وعلى الرغم من أن السلطان محمود الثاني، اعترف بعلي واليا على ليبيا فإن اهتمامه كان منصباً بصورة أكبر على كيفية المحافظة على ما تبقى من ممتلكات الدولة العثمانية خاصة بعد ضياع بلاد اليونان والجزائر 1830.

وقد إعادالعثمانيين السيطرة على الوضع مره اخرى بعد 3 سنوات من تقلّد علي باشا حكم ولاية “طرابلس الغرب”، قرر السلطان التدخل مباشرة وأعاد سلطته وحكمه على ليبيا، ففي 26 مايو 1835 وصل الأسطول التركي طرابلس وألقى القبض على “علي باشا” ونقل إلى تركيا، وانتهى بذلك حكم القره هذا الوضع لم يدم طويلا، فبعد 3 سنوات من تقلّد علي باشا حكم ولاية “طرابلس الغرب”، قرر السلطان التدخل مباشرة وأعاد سلطته وحكمه على ليبيا، ففي 26 مايو 1835 وصل الأسطول التركي طرابلس وألقى القبض على “علي باشا” ونقل إلى تركيا، وانتهى بذلك حكم القره مانليين في ليبيا، وقد حدثت تغييرات عميقة فى البلاد، بعد أن احكموا سيطرتهم على المنطقة وأقاموا حكومة في طرابلس تابعة للسلطان العثماني.

كما أدخلوا ما يعرف بالتنظيمات عمد العثمانيون الى ترسيخ سلطتهم المركزية على مجموع التراب الليبي وشجعوا توطين البدو، وقد أمر الوالي حسن باشا حين اجتمع بعبد الجليل سيف النصر، وشيوخ القبائل الليبية، وأجبره على دفع 25 ألف قرش كضريبة للسلطنة، لعجزه عن دفع مرتبات الجنود الأتراك مدة 10 شهور، والذين هددوه بالتخلي عنه، الأمر الذي دفع الوالي لمضاعفة الضريبة 5 مرات، الأمر الذي أغضب الليبيين، وأعلنوا الثورة مرة أخرى تحت راية الشيخ عبد الجليل.ومن اهم المذابح التى ارتكبت فى ليبيا ما قام به عشقر باشا في سبتمبر 1838، ليستكمل سياسة القمع والاستبداد ونهب ثروات وأموال الليبيين، مستعينا بالإمدادات الحربية التي أرسلتها إسطنبول على متن سفينتين محملتين بالجنود والخيالة.

شن الوالي حملات ضد القبائل الموالية للشيخ عبد الجليل، وارتكب حليم بك – قائد الخيالة – مذابح بشعة ضد أهالي بنغازي ودرنة، لإجبرهم على دفع الضرائب.كانت الدولة العثمانية التى كانت في مأزق كبير في ثلاثينيات القرن التاسع عشر

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق