fbpx
عربي وعالمي

الخارجية الإيرانية تؤكد على متابعة السلطات العليا لقضية مهسا أميني

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، على أن السلطات العليا تتابع قضية وفاة الشابة مهسا أميني ووعدت بتوضيح ملابسات وفاتها.

وقال كنعاني اليوم الاثنين: “تاريخ إيران وثقافتها وحضارتها تؤكد أننا في موقع الادعاء بخصوص حقوق الإنسان وحقوق المرأة.. الثورة الإيرانية أيضا أعطت مكانة رفيعة للمرأة التي لم تكن أبدا في الدرجة الثانية من الأهمية”.

وأشار إلى أن “القوميات والأعراق المختلفة في إيران هي ضمن إيران ونسيجها الاجتماعي، ولا نعترف بأي خطاب قومي أو طائفي. لكن هناك من يحاول إثارة النعرات القومية والتحجج بحقوق المرأة واتهامنا بانتهاكها”.

وأضاف المتحدث: “الجماعات الإرهابية المعارضة هاجمت مدننا الحدودية خلال السنوات الماضية وراح ضحيتها مواطنون من الأكراد.. لماذا سكت المحتجون في الخارج على هذه الانتهاكات.. لماذا لم يعترضوا على قصف مدننا بالسلاح الكيميائي الذي وفرته بعض الدول المدعية لحقوق الانسان. هذا نفاق واضح و ادعاءات كاذبة”.

وأكد على أن “إيران وعدت بدراسة الحادث والإعلان عن النتائج، ونستغرب مواقف الدول التي تدعي حقوق الإنسان.. إنهم أطلقوا الاتهامات قبل أن تتوضح الأمور ونعلن عن النتيجة”.

وتابع كنعاني: “لماذا لا يعترضون على الجرائم الصهيونية لا سيما في استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة.. قالوا يجب أن ننتظر نتائج التحقيقات، وبعد أن توضحت وثبت تورطهم بالموضوع ماذا فعل الغرب؟ هل يمكن مقارنة رد فعله بمواقفه الحالية ضد إيران؟ كيف يسمحون بعمل الإعلام الذي يحرض على العنف؟”.

وختم المتحدث قائلا: “ازدواج المعايير واضح في إجراءات ومواقف هذه الدول، وعليهم تحمل المسؤولية فيما يتعلق بالتحريض على العنف”.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق