اخترنا لكتقارير وملفات

الدعاية عبر السوشيال ميديا أبرز تقاليع كورونا في انتخابات “الشيوخ”

 

إيمان حسن

يأتي إجراء انتخابات مجلس الشيوخ في ظرف استثنائي مع تفشي وباء كورونا، وهو ما فرض على المرشحين إلغاء المؤتمرات والتجمعات الجماهيرية، واللجوء إلى الدعاية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا وسائل الإعلام المختلفة وهو ما يؤكد أن الانتخابات القادمة سوف تنتهج أسلوب في الدعاية مختلف وأن تداعيات  فيروس كورونا ألقت بظلالها على جميع نواحي الحياة.

حيث أن كل مرشح استعان بفريق متخصص في الإنترنت لتصميم صفحاتهم وتنشيط التواصل مع أهالي الدوائر، وتقديم الخبرات والرؤى والمؤهلات للمرشحين لمخاطبة عقل ووجدان الناخب، كما أن الأحزاب أيضا التي دفعت بمرشحين على المقاعد الفردية لها صفحات ووسائل إعلامية عليها أن تساعد مرشحيها بعرض برامجهم الانتخابية حتى يتسنى للناخب المقارنة بين المرشحين.

وبحسب المرشحين الذين يخوضون انتخابات مجلس الشيوخ المقبلة، إن الدعاية الانتخابية مختلفة عن الفترات السابقة، بسبب فيروس كورونا، حيث استبدل عدد كبير من المرشحين خططهم المعتادة من مؤتمرات جماهيرية وزيارات بالمناسبات مثل “الأفراح والعزاء”، لدعاية عبر مواقع “التواصل الاجتماعي”.

 

وتجرى انتخابات مجلس الشيوخ بالخارج يومي الأحد والاثنين 9 و10 أغسطس المقبل، ويومي 11 و12 أغسطس بالداخل، لتعلن نتائج الجولة الأولى في موعد أقصاه 19 أغسطس المقبل.

وتجرى جولة الإعادة يومي 6 و7 سبتمبر القادم، للمصريين بالخارج، وفي الداخل يومي 8 و9 سبتمبر، على أن يكون موعد الإعلان النهائي لنتيجة الانتخابات ونشرها في موعد أقصاه الأربعاء 16 سبتمبر.

الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب ، اكد أن انتخابات مجلسى الشيوخ والنواب القادمة ستكون ذات طابع خاص بحكم تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، لافتا إلى أن الدعاية الانتخابية ستكون من أكثر مراحل العملية الانتخابية تأثرا بتداعيات كورونا.

وأضاف فؤاد، أن للدعاية الإلكترونية أهمية بالغة ودورا ملحوظا خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة خاصة فى ظل صعوبة عقد المؤتمرات الجماهيرية والمسيرات الانتخابية الحاشدة”.

 

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق