fbpx
الرأي

الدكتور أسامة الحسينى يكتب: مصر وشهادات الكربون

يعد تأسيس أول شركة مصرية لتطوير وإدارة وإصدار شهادات الكربون ستدعم تعزيز تنافسية مصر كونها مركزا ماليا رئيسًا للأسواق الإفريقية، ويأتي ذلك ضمن سياق جهود البورصة المصرية لتطوير وإنشاء منصة طوعية إفريقية لتداول شهادات الكربون التي اعتبرها رامى الدكاني رئيس البورصة ،من الأدوات المالية المهمة لمساعدة الدول الناشئة في تمويل خططها التوسعية بالتوازي مع تحقيق مستهدفاتها فيما يخص أمور التغير المناخي.
كما أن تداول شهادات الكربون مهم لمساعدة أصحاب الأراضى الزراعية ،بجانب استخدام أساليب الرى الحديث، والدافع من التحالف في الشركة وهو تحقيق الاستدامة الزراعية وتخفيض الانبعاثات الكربونية، والاستدامة، كما تم تأكيد أن ما سوف يضمن نجاح تلك الشهادات الكربونية هو قيام الجهات ذات الصلة كالبورصة المصرية والهيئة العامة للرقابة المالية برئاسة الدكتور محمد فريد، على تطوير أطار ونماذج العمل والهياكل التنظيمية اللازمة لتفعيل السوق الجديد عبر تبنى سلسلة القيمة والتي تتضمن رفع مستويات وعى ومعرفة الشركات بالسوق الجديد والخدمات المقدمة من خلاله وكيفية الوصول إليها والاستفادة منها في خفض الانبعاثات الكربونية.
وكذلك وضع المعايير والضوابط اللازمة لإصدار وتسجيل هذه الشهادات مع ضمان تحقيق اعلى مستويات النزاهة والشفافية وفق المعايير الدولية في هذا الصدد، وهو ما يأتي اتساقا مع الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050 والتي تتبناها وتنفذها الإدارة المصرية.
وتعتبر الشركة نواة للإعلان عن ميلاد سوق منظم لتداول شهادات الكربون يتضمن كافة المكونات اللازمة والكافية ليس فقط للتداول ، بل والإصدار مؤكدين على دعمها تحقيق الحياد الكربونى لدى الكيانات الاقتصادية المختلفة، يأتى إصدار شهادات الكربون دافعا بأن يصبح السوق الإفريقي منصة لمساعدة الكيانات الاقتصادية العاملة فى مختلف الأنشطة الإنتاجية في مصر وإفريقيا على الانخراط في أنشطة خفض الانبعاثات الكربونية والاستفادة من استصدار وبيع شهادات بموجب الخفض لصالح شركات أخرى ترغب فى معاوضة انبعاثاتها الكربونية التي يصعب تخفيضها وهو بلا شك ما سيساعد الشركات فى استعادة جزء من إنفاقها الاستثمارى الموجه لخفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن ممارسة أنشطتها وإعادة استثمار هذه الموارد في تحقيق الهدف الأكبر وهو الحياد الكربوني الذي تسعى لتحقيقه كل دول العالم.
ونود أن نشير إلى أن الشركة سيكون لها أثر فعال فى مصر في تحقيق خطة تخفيض الانبعاثات الكربونية، مؤكدا أن تلك الاتفاقية ستعزز جهود الشركة في مجال الطاقة الخضراء وخفض الانبعاثات والحفاظ على البيئة، خاصة أن إنارة نفذت العديد من محطات الطاقة الشمسية داخل كما أن الشركة الجديدة تأتي تماشيا مع توجه الحكومة والبورصة المصرية لتنويع آلياتها لتحقيق الاستدامة وخفض الانبعاثات بالتزامن مع انعقاد قمة المناخ مدينة شرم الشيخ، وهو ما يؤكد أن الأعوام المقبلة ستشهد قصصا ناجحة فيما يتعلق بسوق الكربون والطاقة النظيفة بمصر.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق