عربي وعالمي

الرئاسة الفلسطينية : نحذر من وصول الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها

دانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الخميس، التصعيد الإسرائيلي، الذي أدى إلى مقتل ضابطين من جهاز الاستخبارات العسكرية وأسير محرر في جنين برصاص قوة خاصة إسرائيلية، محذرة من تداعياته.
وطالب الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، الإدارة الأمريكية بالضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها، “لكي لا تصل الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها”.

وقال إن “استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة لحقوق شعبنا الفلسطيني واعتداءاته وعمليات القتل اليومية وآخرها ما جرى اليوم في جنين، وخرقه لقواعد القانون الدولي، ستخلق توترا وتصعيدا خطيرا”.

وحمّل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد وتداعياته، مطالبا المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وأضاف أنه إلى جانب هذا التصعيد تواصل إسرائيل توسعها الاستيطاني في كل الأراضي الفلسطينية، في انتهاك لكافة قرارات الشرعية الدولية، والاقتحامات الواسعة للمستوطنين في عديد المناطق من محافظات الوطن.

بدورها قالت حركة “حماس” إن “ما جرى في جنين هو عمل بطولي شجاع، وهو الممارسة الحقيقية والمطلوبة لدور الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية في حماية شعبنا والدفاعة عنه، وأن هذه الروح النضالية المقاومة يجب أن تتعزز وتتصاعد وتستمر، فرهاننا على أمثال الشهداء جميل العموري، و أدهم عليوي، و تيسير عيسة، من الشباب الفلسطيني الثائر كبير في وضع حد لجرائم وانتهاكات العدو وحسم المعارك معه”.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق