أهم الأخبارالحدثتوك شو

الصحة: إنتاج مليوني جرعة لقاح سينوفاك وإطلاق مبادرة الكشف عن الأمراض الوراثية

قال خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن الانتهاء من إنتاج 2 مليون جرعة لقاح سينوفاك خلال أيام في مصر، ويتم إنتاج 600 مليون جرعة يوميا داخل مصانع إنتاج اللقاح بالعجوزة.

وأضاف مجاهد، في مداخلة هاتفية لبرنامج “صالة التحرير” مع الإعلامية عزة مصطفى، عبر قناة صدى البلد، أن الدولة المصرية تستهدف إنتاج 80 مليون جرعة لقاح كورونا بنهاية هذا العام، بالتعاون مع شركة سينوفاك الصينية، حيث سيتم إنتاج من 10 – 15 مليون جرعة لقاح شهريا بداية من أغسطس المقبل.

وأوضح أن وزارة الصحة تستهدف تطعيم 40 مليون مواطن بلقاحات كورونا بنهاية العام الحالي، مشيرا إلى زيادة الإقبال على مراكز التطعيم للحصول على لقاحات كورونا.

وتابع: “سيتم إنتاج اللقاحات التي تحتاجها مصر في شركة فاكسيرا بالتعاون مع معاهد عالمية لصناعة اللقاحات المختلفة، وسيتم توفير 36 مليون جرعة من اللقاحات المختلفة ضد الأمراض خلال المرحلة الأولى، ووزارة الصحة بصدد توقيع اتفاقية أخرى مع شركة أخرى للتنوع في صناعة اللقاحات بمصر، وسيتم الإعلان عنها قريبا في مجمع مصانع 6 أكتوبر”.

وأكمل: “نستهدف بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي من تصنيع لقاحات كورونا، البدء في التصدير سواء لأفريقيا أو باقي الدول، والاحتياج للقاحات شديد جدا، ومصر حتى الآن حصلت على 10 ملايين جرعة من لقاحات كورونا، في حين أن الدول الأفريقية حصلت على 1.6 مليون جرعة فقط، وهذا الرقم ضعيف جدا، وخلال أيام مصر ستتسلم شحنات من المواد الخام لإنتاج 7.5 مليون جرعة وبنهاية الشهر سوف ننتج حوالى 10 ملايين جرعة”.

وأشار إلى أن مصر بصدد استقبال أنواع أخرى من اللقاحات لأغراض السفر، نظرا لأنها جرعة واحدة، مثل لقاح “جونسون آند جونسون”، لتمكين المواطنين من السفر إلى كل دول العالم في الأوقات التي يقررونها.

وبشأن مبادرة مرضى ضمور العضلات، أشار إلى أن هذا المرض يؤثر على حياة العديد من الأطفال منذ سنوات، فما كان من القيادة السياسية إلى البحث عن الوصول لحل وإيجاد طريقة للتفاوض مع الشركات، وبدون الإرادة السياسية القوية ما كانت وزارة الصحة وصلت لطريقة مع تلك الشركات لتوفير هذا الدواء الباهظ الثمن، وهذه الأدوية من أغلى أنواع الأدوية في العالم، متابعا: “حدث بالفعل وتم توقيع البروتوكول ليستمتع الأطفال بممارسة حياتهم الطبيعية، وأطمئن الأسر الذين لديهم أطفال تتخطى أعمارهم عامين، ويعانوا من هذا المرض، فرصتهم ستكون متفاوتة حسب الحالة، وتم تشكيل لجنة لعلاج أول 10 حالات هذا الأسبوع بين مرضى الضمور العضلي”.

وأردف: “خلال شهر يوليو سيتم إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية لدى حديثى الولادة، وتقديم العلاج بالمجان لاكتشاف الأمراض الوراثية التي تكون فرصها كبيرة في العلاج مع اكتشافها مبكرا، وتستهدف المبادرة الكشف عن 19 مرض وراثى لدى حديثة الولادة، مثل قصور الغدة الدرقية، تضخم الغدة الكظرية، أنيميا الفول، التليف الكيسي، وغيرها من الأمراض الوراثية، وسيجرى مسح طبي للأمراض حديثى الولادة بمستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية والقطاع الخاص”.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق