fbpx
الأخبار

توقيعات لمنع الزيارة عن «الإرهابيين» بالسجون لمدة عامين

تقدم الدكتور إسماعيل نصر الدين عضو مجلس النواب، بتعديلات علي القانون رقم 396 لسنة  1956 بشأن تنظيم السجون، تسمح بمنع الزيارة عن الإرهابيين والمنتمين للجماعات الإرهابية لمدة عامين.

وكشف نصر الدين، أنه تقدم للمكتب الفنى لمجلس النواب بمشروع القانون، وحصل على النموذج الخاص بجمع التوقيعات اللازمة من النواب قبل تقديمه، وقام بالفعل بالبدء في جمع التوقيعات من النواب، مشددا على أنه تأكد من عدم تعارض التعديلات مع الدستور.

وقال نصر الدين فى تصريحات، السجون المصرية مليئة بمئات الإرهابيين المحكوم عليهم والمنتمين لجماعات ارهابية بنص القانون، وجميعهم يسمح لهم بالزيارة، ويعاملوا معاملة المسجون العادى، وهذا خطير جدا، وبكل تأكيد له دور فى العمليات الإرهابية النوعية التى تحدث ونخسر بسببها مئات الأرواح من أبناء الوطن المخلصين من الجيش والشرطة والمواطن العادى.

وأضاف

الدكتور إسماعيل نصر الدين، أن السماح للإرهابى الموجود داخل السجن بالزيارات، يمكن أن يتسبب فى نقل معلومات مهمة وخطيرة، عن طريق المسجون لعناصر التنظيم فى الخارج، بالإضافة إلى الاتفاق على طرق تنفيذ عمليات نوعية، أو كشف الإرهابى المسجون لمن يزروه عن عناصر التنظيم فيتم الاتصال بها وتجميعها من الأمور التى تهدد الأمن القومى، لذا يجب علينا كنواب للشعب مواجهتها.

وأشار

نصر الدين إلى أن الهدف من هذه التعديلات، هو إعطاء الفرصة لمصلحة السجون فى ضبط العملية الأمنية فى محاولة من مجلس النواب لمحاصرة الإرهاب والأفكار المتطرفة التى من شأنها تدمير المجتمع المصرى.

وأكد

نصر الدين، أن التعديلات التى قام بإعدادها شملت تشديدات كثيرة جداً على المسجونين فى قضايا الإرهاب.

كما

كشف  عن بعض مواد القانون، التى ستحرم الإرهابى المسجون من الزيارات، مما يساعد فى قطع الاتصال بين عناصر التنظيمات الارهابية فى الداخل والخارج، ومنها على سبيل المثال:

منع الزيارة عن الإرهابى الذى يثبت تورطه ويحصل على حكم نهائى بالأدانة لمدة عامين من تاريخ إصدار الحكم.

وضعه فى غرف حجز منفردة، وبعد مرور العامين يسمح لأجهزة الأمن بتسجيل الزيارة بالصوت والصورة حتى لايتم الاتفاق مع الزائر على تفاصيل تضر بالأمن القومى.

وقال النائب إسماعيل نصر الدين، إن الفريق القانونى الذى يعمل معه، قام بدراسة العديد من قوانين العقوبات وتنظيم السجون فى بعض دول العالم، وتم الوصول الى تعديلات مثالية لا تصطدم مع الحقوق التى كفلها الدستور.

وأكد

نصر الدين، أن الإرهابى الذى قتل وخرب، لا ينبغى أن يتمتع بأى حقوق، مشيرا إلى أن البرلمان السويسرى وافق بأغلبية ساحقة، على منح أجهزة الاستخبارات حق التتبع والرقابة على الأفراد دون إذن.

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق