الرأي

النصر الصوفي الحرب الروسية الاوكرانية تضع زعماء الدول العربية على المحك

أكد “مهندس محمد صلاح زايد” رئيس حزب النصر بأن الحرب الروسية مع الغرب الامريكي بالوكالة يتطلب من الدول العربية ان تقدم مصلحه شعوبها التي شردها الغرب وفي مقدمتهم امريكا في اليمن والعراق وسوريا ولبنان والسودان ولبيا وتسعى للنيل من مصر وجيشها العظيم.

قال “زايد” أن القوه العربية في الشرق الأوسط كانت تكمن في جيش العراق والجيش السوري والمصري استطاعت القضاء على الجيش العراق والسوري وحولتها إلى مليشيات ارهابية. وحفظ الله مصر من كيدهم.
أضاف “زايد” بأن الغرب الامريكي استغل دول إقليمية وهي إيران و تركيا بما لديهم من مليشيات مثل مليشيات حزب الله في لبنان وسوريا ومليشيات العراق التي حلت مكان الجيش العراقي على يد الوزراء (المالكي وحيدر العبادي وهم زعماء في حزب الدعوى الايراني) ومليشيات الحوثي في اليمن ومليشيات الإخوان الأن في السودان والمرتزقة في ليبيا برعاية تركيا لصالح الغرب الامريكي.
أضاف “زايد” بأن الغرب أحتل أراضينا قديما كانت الحملات الصليبية بواسطة الجيوش والعتاد عكس الأن تستغل الجماعات الخونة مثل الإخوان ومليشيات إيران ومرتزقه تركيا.
أشار “زايد” إلى أن الغرب الامريكي لم ولن يسمح لإيران بالحصول على المفاعل النووي الذي يهدد أمن إسرائيل، هي تلعب بإيران لتهديد السعودية ودول الخليج والأن عندما احتاجت لدول الخليج للوقوف معها ضد روسيا تُظهر التصدي لمفاعل النووي الإيراني.
أضاف “زايد” قالا اليس هذه روسيا التي قامت ببناء السد العالي الذي حمى مصر من الجفاف والفيضانات والأن هو صمام الأمان الوحيد أمام خطر سد النهضة الذي من هو من افكار الغرب الامريكي . اليس روسيا هي التي من قامت ببناء أكبر مصانع في الشرق الاوسط ( مصنع الالمونيوم / الحديد والصلب/ التسليح) اليست روسيا التي فتحت خط مباشر مع مصر لا مدادها بالتسليح والذخيرة في حرب أكتوبر 1973والغرب الامريكي الذي فتح خط مباشر لنقل الاسلحة والذخيرة لصالح اسرائيل .
اليست روسيا هي التي زودتت مصر بالأسلحة والطائرات بعد ثوره 30 يونيه بوساطة الملك عبد الله رحمة الله علية والغرب الأمريكي شن حملة ضد مصر واتهم الثورة بالانقلاب ورفض تسليم مصر عدد عشر طائرات الأباتشي مصرية كانت في أمريكا للصيانة واوقفت المساعدات المزيفة.
اليست هذه روسيا التي تقوم الان ببناء المفاعل النووي بالضبعة بتكلفة 25 مليار دولار بواسطة خبرائها وهذا المشروع وسوف يضع مصر من الدول المتقدمة تكنولوجيا ويسمح لها بتصدير الكهرباء بالخارج.
يا سياده الرئيس بعد 30 يونيه أعلنت من على منبر القنوات الفضائية ان مصر دوله لا تتبع أحد وهي دوله عظمي وتشتري متطلباتها من أي دوله ولم تترد في التفاعل مع روسيا وضَربت عرض الحائط بالغرب الامريكي اللعين وسبق لك في 23 يونيه عندما حزرت الرئيس وامهلتهم أسبوع ثم 48 ساعة وانت تعلم بأنك تواجه الغرب الامريكي .
علية نأمل أن يكون موقفكم ثابت من الحرب الروسية مع الغرب الامريكي بالوكالة
ويناشد “زايد” زعماء الدول العربية نحو اعتماد البروتكول الخاص بالقوة العربية المشتركة الذي دعى الية الرئيس عبد الفتاح السيسي في 15 مارس 2015 في شرم الشيخ حتى يكون ظهير لجامعة الدول العربية في الدفاع عن الدول العربية ومقدراتها.
حفظ الله مصر

 

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق