الأخبار

 الهجرة تشارك في الاحتفال بمئوية مدارس الأحد

كتب- احمد عبدالوهاب:

شاركت اليوم السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، بحضور قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية في فاعليات الاحتفال بمئوية مدارس الأحد، والذي أقيم بالمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، بحضور لفيف من أساقفة المجمع المقدس والكهنة والباحثين.

استهلت وزيرة الهجرة كلمتها في الجلسة التي حملت عنوان: “مدارس الأحد والرؤية المستقبلية”، بتوجيه تحياتها لقداسة البابا تواضروس الثاني والكهنة والحضور، معربة عن سعادتها بدعوتها للمشاركة في هذا السيمينار العلمي لمدارس الأحد.

وقدمت السفيرة نبيلة مكرم ورقة بحثية بعنوان” الأحد ترسخ داخل الطفل الهوية الوطنية”، وأن الكنيسة تصلي دائما من أجل جميع المسئولين في الدولة ومن أجل سلام الوطن والعالم، موضحة أنها لا تتحدث اليوم كونها وزيرة في الحكومة بل كبنت من بنات مدارس الأحد.

وأشارت  الوزيرة إلى الدور المهم الذي تلعبه مدارس الأحد في بناء الشخصية خاصة لدى أبناء المصريين بالخارج، وأن فصول مدارس الأحد تركز على بناء الشخصية خلال مرحلة الطفولة، مشيرة إلى أن الكنيسة تعلم الأطفال منذ الصغر الوطنية والمشاركة في بناء البلاد والعمل الإيجابي.

وأكدت مكرم أن مدارس الأحد  تقوم بدور أساسي فى بناء شخصية وثقافة طلابها، وذلك من تربية الأطفال منذ صغرهم على القيم والمفاهيم المجتمعية المتعلقة بمجتمعنا، والمتمثلة فى إيثار الآخرين عن الذات، وإعلاء قيم المواطنة، وخدم الفقراء والمحتاجين، كل ذلك يصب في الهوية الوطنية التي يجب أن يُربى عليها أبنائنا.

وحذرت وزيرة الهجرة، في كلمتها، الأهالي من خطر مواقع التواصل الاجتماعي على أبنائنا، موضحة أنه أصبح من الصعب الحفاظ على هوية أبنائنا وخاصة من الجيلين الثاني والثالث في الخارج، حيث أصبح صعبًا في ظل انتشار هذه الوسائل التي تنقل صورة غير حقيقية عن بلادنا، وتهدف لإثارة وتفريق الصفوف لصالح أجندات خاصة، مؤكدة: “هذا مادفعني للاهتمام بأبناء الجيل الثاني والثالث لتوضيح وتصحيح الأفكار لهم، وإعلامهم بقيم مجتمعهم ليكونوا هم خط الدفاع الأول لمصر في الخارج”.

وطالبت الأهالي بضرورة الانتباه لأولادهم ومتابعتهم دائما لمعرفة مايدور فى عقولهم من أفكار وقيم، وخاصة مع قضاء أبنائنا فترات طويلة على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لتصحيح ما يجول بعقولهم من أفكار خاطئة، وطالبت أيضا الأسر المصرية في الخارج بضرورة التعاون مع خدام الكنيسة في الخارج، لمواجهة خطر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة ضد أطفالنا، وأوصت مدارس الأحد للاهتمام بهذا الأمر.

وأثنت وزيرة الهجرة على الدور الذي قامت به الكنيسة القبطية بالخارج في حشد المصريين وتشجيهم على الإدلاء بأصواتهم  خلال الانتخابات.

وفي ختام حديثها، أشادت  الوزيرة على مؤتمر”العودة إلى الجذور” الذي نظمته الكنيسة بالمقر البابوي بدير الأنبا بيشوي في مصر، في محاولة لمواجهة التحديات التي فرضتها هجرة الأقباط نحو الغرب، وغياب الهويات الأصلية وتراجع الشعور بالانتماء لدى شباب المهجر.

والجدير بالذكر أن مؤتمر مدارس الأحد استمر لمدة 3 أيام، وتتضمن 10 جلسات علمية بالمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، تم خلالها عرض ومناقشة 50 ورقة بحثية تتناول تاريخ وحاضر ومستقبل مدارس الأحد، تاريخيًا وتربويًا واجتماعيًا وروحيًا، ودورها في خدمة الكنيسة والمجتمع والوطن.

الوسوم
إغلاق