الأخبارالحدث

برلماني: تضحيات رجال الشرطة ستظل محل تقدير واعتزازا من الجميع

إيمان حسن

قال النائب محمد الغول، عضو مجلس النواب، أن وطنية وعزيمة وبسالة رجال الشرطة ستظل مصدر ثقة وطمأنينة للشعب المصري ودرع الوطن ضد قوى الشر والإرهاب.

جاء ذلك في تصريحات له اليوم، بمناسبة ذكري عيد الشرطة الـ68، ، مؤكدًا علي أن رجال الشرطة يتحملون بكل وطنية وشرف حماية الوطن ومواجهة جماعات الإرهاب والتطرف التي تسعى لنشر الخراب والدمار في كل مكان.

وأشار عضو مجلس النواب، إلي أن عيد الشرطة في الخامس والعشرين من يناير يتذكر فيه الجميع شهداء الواجب ممن دفعوا أرواحهم ثمناً لحماية الوطن المقدس ضد المحتل الانجليزى الغاشم، وممن لايزالوا يدفعوا أرواحهم في مواجه الإرهاب، حيث لايزال عطاؤهم موصولاً في تأمين الجبهة الداخلية بوقفتهم البطولية مع الجيش المصري ضد الإرهابين والفئة الضالة التي أرادت اختطاف هوية الوطن وتفتيت نسيجه، وتغييب العقل باسم الجهاد.

وتطرق بحديثه نحو شهداء الشرطة، مؤكدا علي أنهم خالدون في ضمير كل مواطن مصري وتضحياتهم سجلها التاريخ بأحرف من نور، وهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، قدّموا أنبل صور العطاء من أجل إعلاء كلمة الحق ورفع راية الوطن عاليةً خفاقة ، فكانوا في الميادين الرجال الأشداء المؤمنين بعدالة المطلب، وبحق الوطن عليهم.

ولفت إلي أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لا تنسى تضحيات شهداء الوطن، الذين وهبوا أرواحهم ودمائهم لتأدية واجبهم الوطني، وهو ما يظهر جليا في التكريم المستمر لأسرهم، وهو أقل شيئ يمكن أن يتم تقديمه لهم.

وأختتم حديثه بالتأكيد علي أن تضحيات رجال الشرطة سيظل محل تقدير واعتزازا من الجميع فالمهام المقدسة والتضحيات الجسام لا يستطيع حمل أمانتها إلا رجال أشداء يدركون جيدا قيمة الانتماء الوطني.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق