أهم الأخبارعربي وعالمي

بيونجيانج تتهم واشنطن بتشويه صورتها من خلال تحذير من تهديد إلكتروني

اتهمت كوريا الشمالية اليوم الجمعة الولايات المتحدة بتشويه صورتها، بعد أن جددت واشنطن اتهامات الشهر الماضي بأن بيونجيانج مسؤولة عن هجمات إلكترونية.

وتعتبر هذه أحدث حلقة في سلسلة تبادل الاتهامات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تبرز الخلاف بين البلدين بعد توقف محادثات نزع السلاح النووي التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون أواخر العام الماضي.

وقالت وزارة خارجية كوريا الشمالية في بيان ”نريد أن نوضح أن دولتنا ليس لها علاقة بما يسمى ’التهديد الإلكتروني‘ الذي تتحدث عنه الولايات المتحدة“.

وأورد البيان أن واشنطن تحاول استخدام هذه الادعاءات كوسيلة للضغط، وذلك إلى جانب قضايا الصواريخ النووية وحقوق الإنسان وكذلك الاتهامات بتمويل الإرهاب وغسل الأموال. وأضاف البيان أن الهدف هو ”تشويه صورة بلادنا وإيجاد وسيلة لزعزعتنا“.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية إلى جانب وزارتي الخزانة والأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.آي) قد أصدروا مجددا تحذيرا الشهر الماضي من تهديدات يقف خلفها متسللون من كوريا الشمالية.

وتتردد مزاعم بأن كوريا الشمالية تقف خلف حملة للسرقات الرقمية منذ سنوات بما في ذلك اختلاس الأموال من ماكينات الصراف الآلي والسرقة من بنوك كبرى إلى جانب ابتزاز مستخدمي الكمبيوتر من جميع أنحاء العالم.

ومنذ عام 2006، تفرض الأمم المتحدة على بيونجيانج عقوبات شددها مجلس الأمن على مر السنين في محاولة لقطع التمويل عن برامج البلاد لتطوير الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية.

كتب
منة الوزير
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق