fbpx
الأخباردنيا ودين

تحت عنوان “شهر ربيع الأنوار”.. وزير الأوقاف يوضح مكانة الرسول عند الله عز وجل

آمال طارق

تحت عنوان “شهر ربيع الأنور”، قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن شهر ربيع الأنور بل شهر ربيع الأنوار المسمى بشهر ربيع الأول شهر ميلاد سيد ولد آدم خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي كان ميلاد ميلاد أمة، ميلاد حضارة، ميلادًا جديدًا للإنسانية، حيث أرسله ربه (عز وجل) رحمة للعالمين.

وأضاف وزير الأوقاف عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: فقال سبحانه: “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ”، وقال سبحانه: “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ”.

وتابع: وقال عز وجل: “لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ”، ويقول سبحانه: “وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ”.

طاعة الرسول من طاعة الله عز وجل
وأوضح أن طاعته صلى الله عليه وسلم من طاعة الله عز وجل، حيث يقول الحق سبحانه: “‌وَأَطِيعُوا ‌اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ”، ويقول سبحانه: “‌وَأَطِيعُوا ‌اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ”.

واستدل بقول الله عز وجل: “قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ ‌وَإِنْ ‌تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ”، ويقول سبحانه: “وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا”.

حذرنا الله من مخالفة أمر الرسول

ونوه أن الله سبحانه وتعالى حذرنا من مخالفة أمره صلى الله عليه وسلم، فقال عز وجل: “فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ”، مؤكدًا أن الإيمان به صلى الله عليه وسلم لا يكتمل إلا بالنزول على حكمه عن رضىً وطيب نفس.

واستدل وزير الأوقاف بقوله تعالى: “فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”.

نهى الله عن رفع الصوت عند رسول الله

وبينَّ أن الله سبحانه نهى عن رفع الصوت عنده فقال سبحانه: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ.

وواصل وزير الأوقاف: وقد سمع الإمام مالك رحمه الله رجلا يرفع صوته في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا هذا إن الله عز وجل قد ذم أقوامًا فقال: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ”، وامتدح أقوامًا فقال: “إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ”، وإن حرمة رسول الله ميتًا كحرمته حيًّا، فتأدب في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

صلى الله على النبي وأمر الملائكة والمؤمنين بالصلاة عليه
وتابع الدكتور محمد مختار: صلى ربه عز وجل عليه، وأمر ملائكته والمؤمنين بالصلاة عليه، فقال سبحانه: “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا.

ونبه قائلا: فعلينا بالإكثار من الصلاة والسلام على الحبيب صلى الله عليه وسلم؛ لأن من صلَّى على النبي  صلاة صلى الله عليه بها عشرًا، وكان صلى الله عليه وسلم، يقول: “إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ فَقُولُوا مِثْلَ ما يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا علَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى علَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ بِهَا عشْرًا، ثُمَّ سلُوا اللَّه لي الْوسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو، فَمنْ سَأَل ليَ الْوسِيلَة حَلَّتْ لَهُ الشَّفاعَةُ”.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق