اخترنا لكالحوادث

تعرف علي إعترافات الخادمة المتهمة بقتل “ثري العجوزة” : بقالي سنة ونص بجيبله بنات

18 شهرا هي المدة الزمنية للعلاقة المحرومة التي جمعت بين “ثري” منطقة العجوزة، و”خادمته”، التي تصغره بـ50 سنة، انتهت بجريمة قتل، داخل شقة “الثري”، وسرقة 200 جنيه، وشاشة وتليفون، بحسب اعترافات الأخيرة.

المتهمة الرئيسية “الخادمة” كشفت أثناء تمثيل الجريمة، أمام محقق النيابة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، وسط حراسة أمنية مشددة، وإشراف العقيد عمرو البرعي مفتش مباحث وسط الجيزة، عن تفاصيل جريمتها قائله: “الضحية 70 سنة رجل أعمال لديه عدد من المحلات التجارية، منفصل عن زوجته منذ فترة زمنية، ومقيم بمفرده داخل الشقة السكنية -مسرح الجريمة-“، كانت تردد عليه المتهم الرئيسية “20 سنة”، للقيام بأعمال نظافة الشقة، ونشأت بينهما علاقة غير شرعية، بالإضافة إلى أنها كانت تقوم بالاتفاق مع عدد من السيدات لإقامة علاقة مع المجني عليه مقابل حصولهن على مبلغ 50 أو 70 جنيه، في الليلة الواحدة، وزين لها الشيطان قتله، فاتفقت مع زوجها وصديقتها على التخلص منه وسرقته.

وأضافت الفتاة العشرينية قائله: “اتصلت بالمجني عليه واتفقت معاه إني أجيبله صاحبتي مقابل 70 جنيه، وبعد دخولنا الشقة بحوالي 15 دقيقة دخل المتهم الثالث -زوجها-، وخنقناه لحد ما مات في 5 دقائق، فسرقنا منه 200 جنيه وشاشة وتليفون” مضيفة “أنا بقالي سنة ونص بجيبله بنات”.
واعترف المتهم الثاني “الزوج”، بما جاء على لسان زوجته “المتهمة الرئيسية”، وأيضا أكدت صديقتها ما جاء على لسانها أثناء تمثيل الجريمة، وأصدرت النيابة قرارا بحبسهم لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، ونسبت إليهم تهمة القتل العمد المقترنة بالسرقة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

18 شهرا هي المدة الزمنية للعلاقة المحرومة التي جمعت بين “ثري” منطقة العجوزة، و”خادمته”، التي تصغره بـ50 سنة، انتهت بجريمة قتل، داخل شقة “الثري”، وسرقة 200 جنيه، وشاشة وتليفون، بحسب اعترافات الأخيرة.

المتهمة الرئيسية “الخادمة” كشفت أثناء تمثيل الجريمة، أمام محقق النيابة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، وسط حراسة أمنية مشددة، وإشراف العقيد عمرو البرعي مفتش مباحث وسط الجيزة، عن تفاصيل جريمتها قائله: “الضحية 70 سنة رجل أعمال لديه عدد من المحلات التجارية، منفصل عن زوجته منذ فترة زمنية، ومقيم بمفرده داخل الشقة السكنية -مسرح الجريمة-“، كانت تردد عليه المتهم الرئيسية “20 سنة”، للقيام بأعمال نظافة الشقة، ونشأت بينهما علاقة غير شرعية، بالإضافة إلى أنها كانت تقوم بالاتفاق مع عدد من السيدات لإقامة علاقة مع المجني عليه مقابل حصولهن على مبلغ 50 أو 70 جنيه، في الليلة الواحدة، وزين لها الشيطان قتله، فاتفقت مع زوجها وصديقتها على التخلص منه وسرقته.

وأضافت الفتاة العشرينية قائله: “اتصلت بالمجني عليه واتفقت معاه إني أجيبله صاحبتي مقابل 70 جنيه، وبعد دخولنا الشقة بحوالي 15 دقيقة دخل المتهم الثالث -زوجها-، وخنقناه لحد ما مات في 5 دقائق، فسرقنا منه 200 جنيه وشاشة وتليفون” مضيفة “أنا بقالي سنة ونص بجيبله بنات”.
واعترف المتهم الثاني “الزوج”، بما جاء على لسان زوجته “المتهمة الرئيسية”، وأيضا أكدت صديقتها ما جاء على لسانها أثناء تمثيل الجريمة، وأصدرت النيابة قرارا بحبسهم لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، ونسبت إليهم تهمة القتل العمد المقترنة بالسرقة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

البداية كانت مع تلقي قسم شرطة العجوزة، من أهالي وجيران الضحية، بلاغا يفيد بانبعاث رائحة كريهة من شقته، وعلى الفور انتقل فريق من المباحث تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، إلى مكان الواقعة وجرى فتح باب الشقة.

وتبين للعقيد عمرو البرعي مفتش مباحث وسط الجيزة، الآتي: “الشقة عبارة عن 3 غرف وحمام ومطبخ، يوجد آثار لبقايا طعام لأكثر من شخص، عثر على جثة مالك الشقة، 70 عاما، في غرفة نومه، وتبين أن هناك آثار خنق حول رقبته، اختفاء متعلقاته الشخصية، سلامة منافذ الشقة”.

سجلت القوات معايناتها، وجرى عرضها على اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، الذي أمر بتشكيل فريق بحث وتحر لكشف غموض الواقعة.

كما أمر اللواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة، بإخطار النيابة العامة، وأمر المستشار محمد القاضي المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة، بانتقال فريق من النيابة لمسرح الجريمة.

وانتقل محقق النيابة بصحبة الأدلة الجنائية، وجرى رفع البصمات، ومعاينة مسرح الجريمة ومناظرة الجثة، وقررت النيابة عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

بينما كانت النيابة تعاين مسرح الجريمة، كان هناك فريق من مباحث الجيزة يضم كل من العقيد عمرو طلعت رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، والعقيد عمرو البرعي مفتش مباحث وسط الجيزة، والمقدم مصطفى خليل رئيس مباحث العجوزة يفحص كاميرات المراقبة، ويناقش عددا من الشهود، لبيان آخر مشاهدات لغرباء دخلوا العقار من عدمه، أيضا فحص علاقات وتعاملات المجني عليه التجارية، لبيان عما إذا كانت هناك خلافات من عدمه.

وتوصلت القوات إلى أن هناك خادمة، 20 عاما، كانت تترد على المجني عليه، وبينهما علاقة آثمة، وأنها دخلت العقار بصحبة صديقتها وبعدها بـ20 دقيقة دخل زوجها، وخرجوا بعد فترة زمنية تترواح بين 20 و30 دقيقة، في وقت معاصر للجريمة، وجرى استئذان النيابة العامة، لضبطهم ومناقشتهم حول ملابسات الواقعة.

ألقي القبض على المتهمين بمعرفة قوة أمنية تحت قيادة العميد أيمن الجيار مأمور قسم شرطة العجوزة، وبدأت القوات في مناقشة المتهمة الرئيسية “الخادمة” حول الجريمة.

وبتضييق الخناق عليها، اعترفت المتهمة في محضر الشرطة، إنها كانت تردد على المجني عليه لخدمته وإقامة معه علاقة آثمة، وزين لها الشيطان قتله وسرقته، حيث اتفقت معه على إقامة علاقة جنسية معها وصديقتها، وعقب دخولهما غرفة النوم، دخل زوج الأولى وقتلا المجني عليه خنقا، ثم سرقوا متعلقاته الشخصية.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق