fbpx
أهم الأخبار

تيسير مطر: حسن عبدالله شخصية مصرفية فريدة.. والرئيس السيسي أسند الأمر إلى أهله

ثمن النائب تيسير مطر، رئيس حزب إرادة جيل، أمين عام تحالف الأحزاب المصرية، وكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ، القرار الجمهوري الصادر أمس الخميس، بتعيين حسن عبدالله، قائما بأعمال محافظ البنك المركزي المصري، خلفا لطارق عامر، الذي تقدم باستقالته قبل نحو يومين.

وأضاف

النائب تيسير مطر، أن القائم بأعمال محافظ البنك المركزي، شخصية مصرفية فريدة وثرية، ونجح في كافة المسئوليات التي أسندت إليه طيلة حياته المهنية، مما أهله لكي يكون في هذه المهمة الوطنية الكبيرة القادرة على تحقيق اتزان في السياسة النقدية، لافتا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أسند الأمر إلى أهله، كعادته دوما.

ولفت

إلى أن اختيار حسن عبدالله لم يكن يأتي من فراغ، وإنما لخبرات واسعة في هذا المجال، وتعيينه جاء في توقيت بالغ الأهمية، ولاسيما في ضوء التحديات الاقتصادية الراهنة، وتوجه الدولة المصرية نحو تهيئة المناخ الاقتصادي لكي يتواكب مع تلك التحديات والقدرة على الخروج من تلك المرحلة إلى بر الأمان، خاصة وأن تلك التحديات لا تتسم بالمحلية فقط وإنما دولية وتؤثر قطعا على الاقتصاد المصري.

وبحسب

وكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ، فإن تلك التحديات تقتضي سياسة نقدية متزنة قادرة على التعاطي مع تلك التحديات، في ضوء موجة تضخم عالمية وغير مسبوقة، وأن حسن عبدالله سينجح في كافة المهام الموكلة إليه، من واقع معرفتنا به، وظننا فيه.

وتابع أمين عام تحالف الأحزاب المصرية، بالقول: إن تماسك الاحتياطي النقدي وانخفاض معدل التضخم وتوفير العملة الأجنبية، كلها تحديات بارزة تواجه الحكومة وتستدعي التعاون الكامل بين الحكومة والبنك المركزي، لوضع أطر واضحة للتعامل معها، لافتا إلى أنه يثق كل الثقة في قدرة الحكومة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، والمصرفي البارز حسن عبدالله، في القيام بهذا الدور الفترة المقبلة.

وتوجه النائب تيسير مطر، بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، لحرصه الشديد، في اختيارات من يتقلدون مواقع المسئولية وآخرهم حسن عبدالله، لما له من باع طويل في العمل المصرفي، ويمتلك سيرة ذاتية طويلة في هذا الشأن ما يؤهله للقيام بمهامه على الدور الأكمل، معربا عن بالغ ثقته في أن تشهد الفترة المقبلة انفراجة في كافة المجالات، ولاسيما في ظل التغييرات الأخيرة التي شهدتها الحكومة وتعيين قائم بأعمال محافظ البنك المركزي.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق