الرأي

جمال صبيح يكتب: صحوة ضميرأم انتهاء البيات الشتوي

 

 

منذ فترة قصيرة تابعنا حركة غير معتادة من بعض نواب مجلسنا الموقر، أصبحنا نراهم يتجولوا فى شوارع المحروسة،  وهو عكس المألوف لنا طوال السنوات الماضية  منذ توليهم مناصبهم تحت القبة.

لاحظنا أن هواتفهم الجوالة أصبحت تدق الاجراس بعدما ظلت سنوات صماء خرساء خارج نطاق الخدمة.

لما هذا النشاط الذى نراه منكم؟، هل استيقظت ضمائركم من ثباتها العميق؟، أم انتهت مرحلة البيات الشتوي؟، هل شعرتم بمعاناة المواطن فجأة؟, أم بدأت حملة الدعاية الانتخابية مبكرا.

جعلتمونا نشعر بأن النائب منكم كالطالب الذى أهمل دراسته طوال العام وفجأة شعر باقتراب الامتحان.

أقول لكم بكل صدق عودوا إلى مساكنكم فلن يخدع الشعب فيكم مرة أخرى.

الوسوم
إغلاق