الرأي

جنود الخير..”الخولي وحماد وعريبي” ومهمتهم الإنسانية لخدمة أهالي الغربية

بقلم _ أيمن غانم

مما يثلج الصدور ويفرح النفوس دائما ، أن الله حبا محافظة الغربية تحديداً برجالاً صدقوا وعدهم عندما وعدوا ، “جنود الخير” ليس لهم هدفا ولا مبتغى إلا البحث عن أصحاب العوز والحاجات لقضائها فوراً من المسئولين بمحافظة الغربية ،وإنهاء أي أوراق خاصة بالمواطنين دون تردد أو تكاسل ، إن هؤلاء الأخيار والذين لا يرغبون العلو في الأرض بل العلو في السماء عند ملك الملوك ، ليتبوأون الدرجات العلى في مقام الصالحين ، تجدهم يزفون البشرى فرحا إلى أصحاب الحاجة بتسييرها وحل صعابهم التي أدمت قلوبهم ، ويزفون إليهم البشرى بأن الفرج قادم من المسئولين والصعب إنتهي .

اليوم نتحدث عن فرسان مجلس الشيوخ ، المهندس حسام الخولي ، و النائب الدكتور ، أحمد حماد ، والنائب محمد عريبي ، نواب مجلس الشيوخ عن حزب مستقبل وطن بـمحافظة الغربية ، إنني وإذ ابعث إلى هؤلاء الثلاثة التحية والإجلال والتقدير لأعمالهم اليومية من إنهاء خدمات معظم أهالينا بمحافظة الغربية ، حيث أنني يومياً أشاهد طلبات قدمت الي المسئولين وتتم الموافقة عليها فوراً وفي غضون أيام قليلة حتي تعود الطلبات الي أصحابها والتفريج عليهم وفك الكرب لكثيراً ممن أغلقت الدنيا أبوابها بوجوههم ، والتفريج عن أصحاب الحاجة والظروف الصعبة ، ولقد شاهدت بنفسي الكم الهائل ممن قصدوهم دائماً ، ولم يُردوهم خائبين أمام أبوابهم ودائماً يقابلونهم بإبتسامة عريضة ووجوه بشوشة و بمحبة وتواضع ، مقدمين كل العون لأصحاب الحاجات دون كلل أو ملل ليتعرفوا على معاناتهم وآلامهم ويحملونها بحب ومودة إلى صاحب القرار لحلها فوراً .

إنني اليوم أقف احتراما وتقديرا الى هؤلاء الأحبة ، علي ما يقدمونه من كل خير وعون ، لمساعدة المواطنين بمحافظة الغربية ، في مشهد أؤكد ، أنني أراه للمرة الأولي من عضو مجلس شيوخ أو حتي مجلس نواب ، فـ بكل صدق هذه هي هامات الرجال التي لا تعرف التعب، جنوداً سخرها الله لخدمة عبادة ، وهؤلاء هم أصحاب النخوة التي تسير نخوتهم للسعي قدماً لرفع الحاجة عن الناس ،حفظهم الله بحفظه وأدام الله الخير في قلوبهم .

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق