الصحة والأسرة

جوجل تضع تقنية جديدة تتنبأ بأمراض القلب  

اكتشف علماء من شركة جوجل وشركتها التابعة للتكنولوجيا الصحية فيريلي طريقة جديدة لتقييم خطر إصابة الشخص بأمراض القلب باستخدام تعلم الآلة, من خلال تحليل المسح الضوئي من الجزء الخلفي من عين المريض، وبرامج الشركة قادرة على استنتاج البيانات بدقة، بما في ذلك عمر الفرد، وضغط الدم، وما إذا كانو يدخنون أو لا, ويمكن بعد ذلك أن تستخدم النتائج للتنبؤ بمخاطر المعاناة من احداث القلب الكبرى – مثل نوبة قلبية – مع تقريبا نفس دقة الطرق الرائدة الحالية.

الخوارزمية يحتمل أن تسرع و تسهل للأطباء تحليل مخاطر قلب والأوعية الدموية للمريض، لأنها لا تتطلب اختبار الدم, ولكن تحتاج الطريقة إلى اختبار أكثر شمولا قبل أن يمكن استخدامها في الإعداد السريري.

وقال أوك أوكدن راينر، الباحث الطبي في جامعة أديلايد والمتخصص في تحليل التعلم الآلي، لـ «ذي فيرج» أن العمل كان رائع، ويظهر كيف يمكن لمنظمة العفو الدولية أن تساعد في تحسين أدوات التشخيص الموجودة.

يقول أوكدن راينر: «إنهم يأخذون البيانات التي تم التقاطها لسبب سريري واحد والاستفادة منها أكثر مما نقوم به حاليا، بدلا من استبدال الأطباء، انها تحاول توسيع ما يمكننا القيام به في الواقع».

لتدريب الخوارزمية، استخدم غوغل وعلماء فيريلي تعلم الآلة لتحليل مجموعة بيانات طبية لما يقرب من 300  ألف مريض, وشملت هذه المعلومات مسح العين وكذلك البيانات الطبية العامة, و ايضا مع جميع تحليل التعلم العميق، ثم استخدمت الشبكات العصبية الألكترونية إستخراج هذه المعلومات كأنماط, على الرغم من أن فكرة النظر في عينيك للحكم على صحة قلبك يبدو غير عادية, فإن الجدار الداخلي الخلفي للعين (قاع) هو الساندة الكامل من الأوعية الدموية التي تعكس الصحة العامة للجسم, من خلال دراسة مظهرها مع الكاميرا والمجهر، يمكن للأطباء استنتاج أشياء مثل ضغط الدم الفرد، والعمر، وما إذا كان يدخن أو لا يدخن، والتي هي جميع المؤشرات الهامة لصحة القلب والأوعية الدموية.

خوارزمية جوجل كانت قادرة علي التنيؤ بدقة 70% من الوقت, و هذا أسوأ قليلا من طريقة سكور المستخدمة عادة في التنبؤ بمخاطر القلب والأوعية الدموية، الأمر الذي يتطلب اختبار الدم ويجعل التنبؤات الصحيحة في نفس الاختبار بنسبة 72% من الوقت, وقال ألون هيوز، أستاذ فيزيولوجيا القلب والأوعية الدموية وعلم الأدوية في جامعة لندن في لندن، إن أسلوب غوغل بدا موثوقا به بسبب «التاريخ الطويل من النظر إلى شبكية العين للتنبؤ بمخاطر القلب والأوعية الدموية», وأضاف أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تسريع الأشكال الطبية الحالية ولكن حذر من أن الخوارزمية تحتاج إلى مزيد من الاختبار قبل أن يمكن الوثوق بها.

وفي الوقت الحالي، فإن فكرة طبيب الذكاء الاصطناعى التي تجرى تشخيصات جديدة دون رقابة بشرية هى احتمال بعيد – على الأرجح لعقود، وليس سنوات، فى المستقبل. ولكن أبحاث جوجل تشير إلى أن الفكرة ليست بعيدة المنال تماما.

 

الرابط:
كتب
محمد أحمد
الوسوم

موضوعات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
سكنك عندنا .. الديوان العقاري
إضف إعلانك مجاناً
نرجو إرسال واتس آب بطلبكم وسيتم الرد عليكم في أقرب وقت ممكن
- الإسم الثلاثي
- المواصفات
- الصور
شاهد اعلانك على: http://aldewaan.com/aqar/
مع تحيات فريق عمل الديوان العقاري
Powered by
إغلاق