الرأي

حقيقه كورونا (9)

بقلم اللواء ناصر قطامش

يعد الشباب القوة العمرية الهائلة داخل المجتمع التى يجب الاهتمام والعناية بها، لذا ينبغى على المجتمع بأجهزته ومؤسساته المختلفة أن يبـذل أقـصى جهـده لتهيئـة أنـسب الظـروف والأوضاع لرفع شأنها وتوسيع قاعدة ممارستها .ولقد كانت الرياضة أحد الركائز الأساسية فى الكثير من الحضارات حيث تعددت أشكالها وصورها ، أما فى العــصر الحــديث فانتــشرت بــشكل أكــبر مــن خــلال الأنديــة ومراكــز الــشباب التــى تــدعم الرياضــة والرياضيين بشكل كبير ، فالرياضة لها تأثيرا إيجابيا على الصحةالجسمانية والنفسية والذهنية لذا وجب الاهتمام بها وجعلها مجالاللبحث والدراسة ومن هنا وجب الحث على ممارسة الرياضة فىالمدارس أو الجامعـات أو النـوادى للنهـوض بالمـستوى الرياضى ، وزيادة اهتمام وسائل الاتصال الجماهـيرى بالرياضـة وبنـشرالثقافـة الرياضـية بـين الجماهـير العريضة وبخاصة الشباب .

إن القضية التى يجب أن تشغلنا فى السنوات القادمة هى كيفية بناء رياضة حقيقية وتوسيع قاعدة الممارسة من أجل الانطلاق إلى البطولة.. وقد أصبحت الأندية هى المكان الطبيعى لإفراز المواهب، وهى جوهر الحركة الرياضية المصرية الآن. وتمثل القاعدة العريضة للممارسة من خلال الأعضاء وأسرهم.ومن الملاحظ الأندية المصرية التى تأسست فى مطلع القرن العشرين لم تعد كافية، وتعانى من عدم قدرتها على استيعاب أعداد جديده من العضويات وهذا ما دفعها الى رفع قيمه العضويه والتى تراوحت مابين (750)الف جنيه الى مليون جنيه فى بعض الانديه وهناك الكثير من الأندية المصرية التى أغلقت باب العضوية، وأندية أخرى بات الفوز بعضويتها فوق طاقة المواطن المصرى حيث تصل قيمة الاشتراك إلى مايزيد عن (400) الف فى نوادى النخبة،ووفقا للماده (9) من قانون الرياضه (71) لسنه 2017 يتم عمل عفاءات ضرايبيه والرسوم الجمركية بالنسبة للأدوات والمهمات المستوردة لحسابها والتى تلتزم لممارسة نشاطها والتى يصدر بتجديدها قرار من وزير المالية بناء على طلب رئيس الجهة الإدراية المختصة كما تعفى من هذه الضرائب والرسوم والأدوات والمهمات التى تستوردها هذه الانديه والمختصة لصالح أنشطة الشباب.ويحظر التصرف فيما تم اعفاءه لجهة غير معفاة قبل مضى خمس سنوات من تاريخ الإعفاء ما لم تدفع عنها الضرائب والرسومات المستحقة وفقا لحالة هذه الأشياء وقيمتها وقت سداده هذه الضرائب والرسوم طبقا للتعريفة الجمركية السارية فى تاريخ السدادالى جانب الإعفاء من ضريبة الملاهى على مختلف المباريات التى تخضع لإشراف اتحادات اللعبات الرياضية بشرط ألا يتخللها أو يعقبها أى نوع من أنواع الملاهى.وايضا -الإعفاء من 75% من مقابل استهلاك الكهرباء والمياه والغاز على الأقل وتسرى عليها تعريفة الاشتركات والمكالمات التليفونية الخاصة المقررة للمنازل.

اضافه الى تخفض أجور نقل الأدوات والمهمات الخاصة بنشاطها بالوسائل المملوكة للدولة أو القطاع العام بنسبة 50% من الاجور المقررة والسؤال الذى يطرح نفسه وبقوه اذا كانت كل هذه المميزات مذكوره فى القانون بالنسبه للنوادى الكبيره او التى تتبع الدولهه فلماذا لاتم تطبيقها على النوادى الخاصه حتى فى ظل الازمه الحاليه من اغلاق وعدم ممارسه الانشطه فكيف يقوم النادى الخاص بسداد التزاماته من كهرباء ومياه وغيرها واغلب هذه النوادى فى مدن ومناطق جديده الى جانب ان هناك مجموعه من العاملين ومدربين كيف يتم سداد رواتبهم واذا نظرنا الى ان الأسر المصرية تسعي الي الإشتراك في عضوية نادي لأهداف اجتماعية ورياضية، ولممارسة الرياضة، وقضاء أوقات ترفيهية مع العائلة، واحتفالات الأسرة، ولكل نادى من الأندية المصرية طابع مختلف من حيث المستوى الاقتصادي والاجتماعي والطبقات المتاح لها الانضمام إليها وخاصه فى المدن الجديده ويكون الاشتراك فى هذه النوادى ميسر اذا ممكن ان يتراوح مبلغ الاشتراك من (50-70) الف جنيه تسدد على اقساط ومن جهه اخرى ذكر القانون فى مادته(45)يعمل النادى الرياضى على توفير الخدمات الرياضة للأعضاء، وما يتصل بها من نواحى ثقافية واجتماعية وترويحية.ويلتزم النادى الرياضى بتيسير الأنشطة الرياضية والاجتماعية والترويحية للأشخاص ذوى الإعاقة والأقزام من الأعضاء وتدريبهم وفقا للقانون وهذا كلام لنا راى فيه وهو كيف يقوم النادى بممارسه دوره المجتمعى فى نشر الوعى الرياضى واعداد ابطال فى كل اللعبات فى حاله التوقف لهذا لابد من اعاده النظر فى فتح النوادى الرياضيه .

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق