fbpx
المحافظات

حي العجمي بغرب الاسكندريه ينظم ندوة عن التوعية بحوادث الطرق ومخاطرها

نظم حي العجمي غرب الإسكندرية برئاسة السيد موسي، بالتعاون مع مؤسسة ندي لطرق أمنه برئاسه نهاد شلبيه ونقابة العاملين بالنقل البري ومثلهامحمد حسين نائب رئيس النقابة بالإسكندرية، ندوة عن التوعية بحوادث الطرق ومخاطرها، بمناسبه اليوم العالمي لحوادث الطرق.
وبدأت الندوة بدقيقة حداد علي ارواح ضحايا حوادث الطرق، واستعرضت الندوة أزمات أهالي الضحايا من خلال والده علي نبيل الطالب المتفوق الذي راخ ضحية حادث تصادم، وندي وليد التي أنشأت علي اسمها مؤسسة ندي لطرق أمنه.
بحضور النائب حماده منصورالقيادي بحزب الوفد، مني حسن ممثله مؤسسة ، أسامه شمس مدير مكتب رئيس الحي، احمد صابر مدير العلاقات العامة والإعلام بالحي ، الدكتورة دارين بسيوني مدير المركز التكنولوجيا بالحي،نداومصطفي العطار مدير باحدي الشركات خاصة باطارات السيارات ،وعددمن السائقين والعاملين بحي العجمي وطلاب معهد الخدمه الاجتماعية والخدمه العامه وادار الندوة الكاتب الصحفي خالد الأمير.

قال رئيس حي العجمي السيد موسي: أن حوادث الطرق بات امر مقلق للغاية ويتسبب في إهدار للطاقة البشرية والم نفسي شديد لدي ذوي المتوفين من الضحايا يحتاج سنوات لعلاجه بالإضافة إلي تسببها في اعاقة المصابين وبات الأمر يحتاج الي تدخل تشريعي للحد من نزيف حوادث الطرق،لافتا ان الدولة متمثلة في محافظة الإسكندرية عملت علي انشاء طرق ومحاور وكباري مطابقة للمواصفات للحد من حوادث الطرق

وأوضحت الدكتورة الدكتورة دارين بسيوني، ان محافظة الإسكندرية عملت علي رصف عدد كبير من شوارع حي العجمي بالاضافة الي الأعمال التس تمت بالطريق الدولي الساحلي من خلال القوات المسلحة، وتعديل طريق اسكندرية مطروح بدء من الكيلو ٢١ و انشاء كباري ،كل هذا ،كل هذا من أجل الحد من حوادث الطرق والعمل علي وجود طرق أمنه.

واضاف النائب حماده منصور، ان حوادث الطرق بات امر مرعب للغاية، ففي خلال عام ٢٠٢١ فقدت مصر أكثر من ٧ آلاف مواطن جراء حوادث الطرق وأكثر من ٥١ الف مصاب ، وهي أرقام مرعبة فحادث النقل الثقيل يقتل و يصيب العشرات وكذلك الميكروباص، مؤكدا أنه يجب أن يكون هناك حلول تشريعيه بمجلس النواب لاصدار قوانين رادعه للحد من حوادث الطرق بالإضافة لحوار مجتمعي من أجل التقليل من تلك الازمه ، مشددا علي القوانين الحالية غير راداعه بالإضافة إلي ان الطرق المصرية كانت تعاني عيوب خطيرة في بعض الاماكن ومع انطلاق المشروع القومي للطرق عام ٢٠١٤ شهدت الطرق تطورات ايجابيا يحد من الحوادث وننتظر آنتهاء منظومة النقل الذكي يونيو ٢٠٢٤ لتكمل منظومة الطرق الآمنة النموذجية وعلينا بحوار مجتمعي لتغيير سلوكيات المواطن بالطرق والتدقيق في استخراج رخص القيادة والسيارات مع قوانين رائعة للمخالفين.

وأشارت مني حسن ، ممثله مؤسسه ندي، الي ان حوادث الطرق هي ازمه وحقيقة وباتت مسؤولية الجميع الجاني والمجني عليه وفي بعض الأحيان يكون المجني عليه وجاني ايضا بسبب سلوك خاطئ او عدم الالتزام بقواعد الطريق وأسباب حوادث الطرق تتمثل في أخطاء السائقين وأخطاء المواطنين وعيوب في الطرق، وغياب المرور والقوانين الرادعه والسلوكيات الخاطئة للجميع هي احدي أسباب الازمة، وهناك حلول لتلك الأزمة منها الالتزام بالسرعات المقررة وإنشاء طرق أمنه مطابقة للمواصفات و التوعية الصحيحه للمواطن وغرسها من النشأ وأن تتبني الدولة مشروع قومي مع المجتمع المدني للحد من حوادث الطرق.
وردا علي الاتهامات الموجه للسائقين بتسببهم في حوادث الطرق، قال محمد حسين حلاوة نائب رئيس نقابة النقل البري، ان حوادث الطرق لها عده أسباب فليس السائقين وحدهم المخطئين فهناك السائق الآخر الذي يريد المرور من النقط العمياء للسيارات النقل و أصحاب السيارات الذين يضغطون علي السائق لأجل الإسراع في توصيل الحمولة ولو علي حساب السائقين فمن الممكن ان يقود السائق سيارته يومان بلا راحه مما يسبب له حالة من الارهاق فهناك مليون و٣٠٠الف سائق يعملوا علي الطريق لتنمية الاقتصاد المصري ، مؤكدا أن تلك العوامل سبب رئيسي في حوادث الطرق، والنقابة تحاول أن يكون هناك حد ادني من التدريب للسائقين بمركز القيادة الامنه بحلوان وهناك هيئة سلامه الطرق التي بها احدث الأجهزة والتي يجب أن تراجع جميع الطرق في مصر.

وأكد الكاتب الصحفي خالد الأمير ، مدير مكتب جريدة فيتو بالإسكندرية، علي ضرورة إيجاد حوار مجتمعي للحد من حوادث الطرق وأن تتبني الدولة والمجتمع المدني هذا الحوار ويكون مشروع قومي، مشددا علي أنه علي نقابة النقل البري أن تضلع بمهامها في تدريب السائقين وحمايتهم ورعايتهم ماليا وصحيا وماليا بدلا من أن تكون طرف اخر في الازمه وعبأ علي السائقين، وأعلن عن مسابقه لافضل بحث في حوادث الطرق وكيفيه تلافيها.

وحذرمصطفي العطار، من استخدام الإطارات المستعملة التي احد الاسباب الرئيسية في حوادث الطرق، لأن عمرها الافتراضي يكون منتهي فعليا، لافتا ان هناك مركز تدريب لعملاء شركة اطارات تعرفهم علي نوعية الإطارات واستخدامها فكل طريق له إطار مختلف وعمره الافتراضي .

واهاب أحمد الجهيني، أحد السائقين المشاركين بالندوه نقابة النقل البري بأن تتضلع بمسئوليتها تجاه السائقين وأن تعمل علي حمايتهم، بالإضافة إلي الاخذ باراء السائقين في أزمة حوادث الطرق و صندوق الكوارث والحوداث من خلال الحوار المجتمعي الذي تم ، وعلي النقابة أن تستمع للسائقين الذين ضاقوا ذراعا بتجاهلهم.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق