الرأي

سلوى عثمان تكتب :التمكين السياسي

نالت قضية المرأة سياسيا اهتماما دوليا ومحليا فى العقد الأخير وحققت تقدما لتقليدها مناصب حكومية عليا ومناصب اتخاذ القرار وهناك مؤشر قوى أنه خلال الخمس سنوات الأخيرة ونتيجة ايمان القيادة السياسية بضرورة دمجها سياسيا ودفعها مما يتماشى مع التحول الديمقراطى الذى تشهده مصر فى الحقبة الأخيرة وإيمانا من السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بدورها وتضحيتها وتفانيها على مدار التاريخ والتزاما بالدستور المصرى الذى رسخ قيم العدالة والمساواة والماما بما جاء به فى مبادىء تكافىء الفرص
وهذا ايضا يتفق مع رؤية مصر ٢٠٣٠ واستراتيجيتها للتنمية المستدامة .
معوقات التمكين السياسي للمراة
ضرورة توافر تلك المقومات منها …..
الوعى الذاتى والقدرة على الممارسة السياسية من خلال تحديد المرأة بنفسها اى اتجاهات وخلفيات ستتوجه إليها .
حاجتها إلى بيئة دستورية وتشريعية ذات آليات ديمقراطية تدعم توجه المرأة نحو المشاركة السياسية والحزبية.
وجوب التغيير المجتمعى والثقافى نحو النظرة النمطية بحيث تساهم فى انسيابية وتقبل توجهات الدولة من خلال تشريعات داعمة لها.
دور الإعلام بكل وسائله فى تغيير الصورة النمطية التى سادت العصور السابقة وإدراك صور قوية للمرأة دعمتها الدولة منها الوزيرة والقاضية.
القوانين الداعمة لتمكين المرأة للترقى بالمناصب السياسية خ.

لا يزال للاسف مجتمعنا المصرى بحاجة إلى التهيئة الثقافية والدينية المعتدلة لبذل جهود اكبر نحو تفعيل مشاركة المرأة بالحياة السياسية والحزبية ودعم دفع الكفاءات التنفيذية والقيادية عن طريق تجديد الخطاب الدينى المعتدل الوسطى .
مسؤل ملف المرأة بحزب العدل بالاسكندريه.
الباحثة /سلوى عثمان
باحث فى شؤؤن المرأة العربية .

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق