الرأي

سلوى محمد تكتب :الرؤية الاستراتيجية لقطاع البترول كما أرادها السيد الرئيس

سلوي محمد علي … مصر للبترول و سفيرة مؤسسة بهية للتشخيص المبكر للأورام .

ما تمنيناه في قطاعنا الثري ….. يتحقق الان في منظومة متكاملة الأطراف من خلال رؤية استراتيجية لرئيس سبق عصره بعقود ليمحي ضعف العقود الواهنة السابقة توافقت مع رؤية استراتيجية لوزير من طراز مختلف لتحقيق أهداف و رؤي استراتيجية واجبة التنفيذ في مدة زمنية محددة.

و لكن السؤال الذي يطرح نفسه الان …هل تم المران علي هذا التفكير في كل أعمدة القطاع البترولي المختلفة المالي و العملي و الإداري و التسويقي و الفني و الاستكشافي والاستعانة بالجانب الابتكاري من وسائل التكنولوجيا المختلفة وفق منظومة الابداع الاستراتيجي من خلال بطاقات الأداء المتوازن المختلفة.

اعلم …. أن لدينا وزير بترول مختلف تقرأه من نتائج أعماله و متحصلات غير مسبوقة …. يؤمن بالتدريب و التأهيل و يؤمن بالكفاءة و القدرات الخاصة …. و الذي أوجب علي الجميع الالتزام ببرامج التدريب المختلفة لكي يواكبوا فكره الذي يسبق عصره.

نحن نتوق و ننظر لغد افضل يواكب ما تم وضعه من استراتيجيات كبيرة لخدمة الوطن ….مصر .. و لخدمة القطاع و لخدمة أبنائه.

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق