الرأي

سلوي محمد علي تكتب : بيت العيلة

دعيت الي تجمع و لقاء ضم كوكبة من القامات الكبيرة التي أعطت للوطن في العديد من المجالات سواء سياسية اوعسكرية أو مدنية أو اقتصادية أو مالية أو تكنولوجية كل خبراتهم و كل طاقاتهم الإبداعية .

و قد اعجبني لافتة مكتوبة علي فيلا موقع التجمع …. بيت العيلة … ووجدت المكان ملئ بالشحنات الإيجابية و الطاقة المتجددة من المودة و التفاهم و الرقي في التعامل و حب الانصات و توقير الاخر في رايه و أفكاره و اعطاء مساحة هائلة للجميع و خاصة للشباب أن يستفيد من رؤي الخبرات المتراكمة الشامخة و اندماجه ليعبر عما يصول و يجول بداخله .

وجدت أننا نفتقد الي مثل هذه التجمعات المثمرة التي يتسامر الجميع فيها بمبدأ التكامل و ليس بمبدأ الوجاهة أو التفاخر بالمعرفة و التغاني بها .

و شعرت أننا جميعا مهما كبرنا و نجحنا و تعاظمت مكانتنا نحتاج الونس الاجتماعي و أن صح التعبير … نحتاج الألفة و الفضفضة المستحبة لكل منا و نحتاج أيضا المساحة الخالية من الأعباء و الالتزامات المادية و نتفرغ فقط للالتزامات النفسية و الروحية.

أتعجب اننا كنا بالأمس القريب نجتمع في بيت العيلة في نطاق الأسرة الواحدة بتفريعات شجرتها المختلفة من بنات و بنين و أحفاد و جدات و جدود و كان الصخب و الحياة و الاحضان الدافئة من قلوب محبة زاهدة الا في عناية هذه الشجرة المثمرة و التي طرحت نبتات موقدة للحنين و الذكريات و المحبة الخالصة ….لما اندثرت عاداتنا الجميلة ….

و أنني هنا ادعو لتدشين مبادرة تأصيل … بيت العيلة المصرية …. و أن يختار كل منا مجموعته التي تلائمه فكريا و نفسيا و اجتماعيا و ثقافيا …لتكون بذرة التقاء حب و مودة جميع الأشقاء المتحابين و المولعين بنشر التآخي و التقارب و الونس الاجتماعي الذي نفتقده .

تحياتي ….
مؤسس مبادرة احنا أولي ….احنا قدها و عضو مؤسس مبادرة فكرتك ثروتك …. حقق حلمك و سفيرة مؤسسة بهية للتشخيص المبكر للأورام و سفيرة التكيف المناخي.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق