الرأي

سلوي محمد علي تكتب … توقع الحسنيين يا معالي وزير البترول ..

تشهد الأيام الحالية حالة من الحراك السياسي نحو اعداد تغير وزاري في الفترة القادمة و يظهر في الأفق أنه احتمال إطالة وزارة البترول و الثروة المعدنية لهذا التغيير لا لشئ سوي التركيز علي التوسع في إمداد الغاز لقري حياة كريمة و التوسع في إنشاء محطات تموين الغاز و الكهرباء لمواكبة التغير المطلوب .

و في هذا الشأن كنت قد كتبت مقال سابق تحدثت فيه علي ضرورة فصل وزارة النقل ووزارة البترول والثروة المعدنية الي أكثر من وزارة مستقلة لكثرة الأعباء و المهام الهامة التابعة لكلا الوزارتين .

واوضحت أنه بالنسبة لوزارة البترول و الثروة المعدنية ضرورة فصل الغاز و البترول و الثروة المعدنية في وزارة منفصلة لكل منهم حيث التنمية المستدامة المطلوبة و الإحلال من الجذور تستدعي تركيز كل قطاع لسهولة الانجاز و سرعة التنفيذ وفقا لحلم السيد الرئيس الذي قرءاه في عيون المصريين .

و تغيير اي ممثل وزارة عملت في هذه الفترة الشاقة ليس إلا أن القادم سيكون اصعب واشق و كان لابد من تغيير الدماء لاستعادة نشأط الفترات الأولي من تولي اي حقيبة وزارية لاستلهام الهمة فيما نحن قادمون عليه من حياة كريمة للحميع .

هنا كلماتي انتهت عن مجرد توقع لوزارة البترول… و اسمح لي معالي الوزير المحترم الإنسان أن أهمس بامنية بأن تضع توقيعك الكريم علي ترقيات يناير المرحلة و المؤجلة الي الان و التي دخلت في نفق مظلم و لم تخرج حتي الآن بالرغم من توجيهات سيادة الرئيس علي أن من يكمل مده ترقيته حتي 6/30 يرقي الي الدرجة الاعلي دون تأخير .

حتي تحظي معالي الوزير النشيط بالحسنيين البقاء أن شاء الله … أو دعاء الزملاء المرقيين .
تحياتي …
مؤسس مبادرة احنا أولي….احنا قدها و عضو مؤسس مبادرة فكرتك ثروتك….حقق حلمك و سفيرة مؤسسة بهية للتشخيص المبكر للأورام.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق