الرأي

سلوي محمد علي تكتب : فيها حاجة حلوة … تستاهل …

اثار موضوع خطف الطفل زياد و سحل والدته علي الارض حفيظة كل المصريين من صدمة و حرءاة الخطف في وضح النهار و كان رد الفعل من قبل الجهات الأمنية من سرعة البحث و المتابعة و ملاحقة الجناة الارهابيين الذين ارهبوا مجتمع بأكمله ….. فانتفض الجميع للمساندة و المتابعة و مد يد العون باستخدام كل الإمكانات المتاحة و المحيطة بموقع الحادث من كاميرات و شهود و تتبع لكل خيط حتي تم فك اسر الطفل و عادت الفرحة و البهجة مش بس لامه و أبوه و قريته بل لكل نواحي المحروسة بأكملها .

و يعد هذا الحادث من الحوادث التي لها بعد أمني و اجتماعي لما أحدثه من صدي عميق في وقت ضئيل من كافة طوائف الدولة من المسئول و من الملهوف نتيجة ما سببه من ذعر و خوف و ترقب وانتفض الجميع لأنه حدث أرهب الأسرة المصرية البسيطة و من ناحية أخري مس هيبة و ثقل الجهاز الأمني الذي لا يدخر أي جهد في حماية أبنائه فكان لابد من حماية الوجود الأمني الذي طالما حاربنا كثيرا لأجله …. فواصلوا الليل بالنهار بيقين كامل بتوفيق الله في عودة الابن الذي خطف معه الامان و الاستقرار حتي عاد إلي حضن والديه .

و من اجمل ما رايت في هذا المشهد هو التفاف الجميع حول الأسرة سواء في الضراء عند الغدر وخطف الابن ….. أو في السراء ويقين النصر و احداث بهجة للجميع بما فيهم القيادة السياسية الحكيمة التي شغلها هذا الحادث حتي تم إنهاء الأمر و اطمأن الجميع أن لنا درع و سهم لايخيب في الثأر علي من يحاولون ….وابدا…. لا يفلحون في أن ينزعون اماننا و حريتنا .

بجد مصر فيها حاجات حلوة كثير تستاهل أننا نحارب علشانها و نستحمل علشانها و نتكاتف و نتصافح و نتصالح بس علشانها .

تحياتي …
مؤسس مبادرة احنا أولي….احنا قدها و عضو مؤسس مبادرة فكرتك ثروتك ….حقق حلمك و سفيرة مؤسسة بهية للتشخيص المبكر للأورام.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق