المحافظات

شيخ مقاريء اسنا حامد نافع

بقلم عبد الناصر محمد

ولد فضيلة الشيخ حامد أحمد محمود نافع بقرية زرنيخ إحدى قرى مركز اسنا محافظة الأقصر تم تسنينه في مواليد عام 1953 ذهب إلى كتاب حسين ابوبكر بالقرية وعندما أكمل حفظ سورة الإسراء قال له والده كفاية واذهب للعمل حتى تساعدني في مصاريف البيت فيقول الشيخ حامد حزنت حزنا شديدا وذهبت لأمي باكيا فقالت له هو الكتاب مشي من القرية روح واحفظ فذهبت لشيخ الكتاب الذي كان كفيفا وقلت له أريد العودة للكتاب يا سيدنا فقال له شيخه الكفيف يا حامد انت ” امتى جيت للكتاب وأنا رجعتك ” إلا أن والده أصر على ذهابه للعمل فعملت وطلبت من والدي أن يذهب معي للدكتور ليسنني لاستخراج شهادة ميلاد فرفض لأنه لا يستطيع دفع مصاريف التسنين فيقول الشيخ حامد عملت حتى جمعت ربع جنيه مصاريف الدكتور ليسنني ويستخرج شهادة الميلاد. 

ثم ذهبت للعمل في الجزيرة أرعى غنم أحد أهالي قريتي واستمرت في العمل سبع سنوات وكنت اذهب دون ان يعلم أحد للصلاة في جامع القرية خاصة يوم الجمعة اذهب بعد ذهاب أصحاب الغنم و اركب المعدية وأرجع قبلهم حتى لا يشعروا بغيابي وساعدني العمل كراعي للغنم في مراجعة حفظي بشكل مستمر

ويقول الشيخ حامد ثم قررت ترك هذا العمل والذهاب إلى اخي الذي يعمل في مصنع سكر أرمنت فعملت معه في المصنع عامل خدمات وشعرت بسعادة غامرة حينما علمت أن العمل ينتهي الساعة 3 العصر فكنت أذهب إلى المسجد من العصر لأقرأ واحفظ القرآن إلى جانب قصائد المديح مع رواد المسجد هناك. 

ويقول الشيخ حامد ثم تم طلبي للتجنيد في الجيش عام 72 تحت الطلب ثم تجمدت في عام 1973 والتحقت بسلاح الدفاع الجوي كتيبة صواريخ ومارينا وانتصرنا واستمرت في الجيش 3 سنوات ونصف وخرجت من الجيش في 1976/9/1 وحصلت على شهادة معركة. 

ثم رجعت للعمل في مصنع سكر أرمنت وفي أثناء عملي حصلت على الابتدائيه منازل عام 76 / 77 وعملت بمصنع أرمنت حتى عام 1980 ثم دخلت مسابقه عمال بالاوقاف التي كانت تشترط حفظ جزء عم فكتبت أني احفظ 9 أجزاء وفي يوم المسابقة قيل لي هل انت تحفظ 9 أجزاء فقلت الآن أحفظ 11 جزء لكن رئيس اللجنة الشيخ محمود كراع قال نلتزم بتسميع الجزء فقرأت بتجويد وانبهرت اللجنة لحسن قراءتي وحصلت على المركز الثاني وتم تعيين عامل بمسجد قرية زرنيخ و أنهيت حفظ القرآن في 6 شهور حيث كنت أجلس احفظ القرآن كل يوم بعد الصلاة وإذ بأحد الناس جلس أمامي يستمع لقراءتي وأبدى إعجابه وقال لي إنك أخطأت في كلمة وكان يأتي كل يوم ليصحح لي ويساعدني في الحفظ وتعرفت عليه أنه الشيخ محمد حسن الأمير. 

بعد ذلك حصل فضيلة الشيخ حامد نافع على معهد القراءات حيث حصل على إجازة التجويد عام 1990 وعلى عالمية القراءات عام 1993 وحصل على تخصص القراءات عام 1996 وحصل على ليسانس القراءات وعلوم القرآن بطنطا عام 2001

من أقوال الشيخ حامد سعيت لأكون من حفاظ القرآن لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول خيركم من تعلم القرآن وعلمه وأنا أريد أن أكون منهم ويقول أيضاً حفظ القرآن يحفظ شبابنا من الحرمات ويبعدهم عن اللهو وأدعو الشباب للاستقامة التي تبدأ بحفظ كتاب الله

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق