fbpx
الرأي

صبور في الحياة النيابية

بقلم عبدالناصر محمد

دائما كنا نتابع أعمال آل صبور في البزنس وكان همهم الأكبر هو إقامة مشروعات تلو الأخرى ونتحدث عنها وعن مدى نجاحهم في البزنس
لكنه حقيقة لقد استطاع النائب أحمد صبور أن يجذب له الإنتباه وكأنه مولود في أحد البيوت السياسية لا البزنس

بداية رأينا النائب صبور ملتزم حزبياً لأعلى درجة مؤمن بأفكار حزبه إيماناً كاملاً ومن أقواله : ” أنا حزب مستقبل وطن و أفتخر” ودائما يقدم اسم الحزب في كل نشاطاته وهذا قلما نراه في نواب اليوم فالغالبية تسعى لإبراز اسمها عن الالتزام الحزب في أي أنشطة حتى لو كان الحزب قائم بهذا النشاط ولكن النائب صبور في أحاديثه يؤكد أن حزب مستقبل وطن بقيادة النائب أشرف رشاد زعيم الأغلبية البرلمانية تحت قبة البرلمان استطاع باقتراحاته أن يحقق كذا وكذا

وعن دور النائب صبور تجاه أهل دائرته فإنه حريص على تقديم كل الخدمات وتوفيرها كما يهتم بالشباب ويوفر لهم سواء من دورات تدريبية في مجال التعليم أو التكنولوجيا إلى جانب النشاط الرياضي وإقامة دورات رياضية إلى جانب دعمه المستمر للمناطق الأكثر احتياجا ولا يقتصر دوره في التنمية الاجتماعية على أهل دائرته بل يصل بخدماته إلى كل ربوع مصر

كما نراه ملتزم بقرارات الدولة التي ترفع الأعباء عن كاهل المواطنين وكان سباقاً فقرر المهندس /أحمد صبور رئيس مجلس إدارة شركة الأهلي صبور للتنمية العقارية، تطبيق الحد الأدنى للأجور للعاملين في الشركة وجميع شركات المجموعة
ونراه يتواجد في ندوات هنا وهناك ليوضح ما تبذله الدولة المصرية من جهود في شتى المجالات وساهمت تلك الجهود في وضع استراتيجية وطنية نحو مزيد من النهوض بالسياحة في مصر، بما يتماشى مع سياسة بناء الجمهورية الجديدة المنبثقة من تاريخ وحضارة مصر العريقة.

وعن المؤتمر الاقتصادي الذي دعا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي قال النائب أحمد صبور أن هذا المؤتمر من ِشأنه أيضًا تناول ملفات التضخم والرؤية الصحيحة لمواجهة ارتفاع الأسعار، والحديث عن تمكين القطاع الخاص وتهيئة بيئة الأعمال وزيادات المساهمات الخاصة في الناتج القومي في شتى القطاعات، وتحفيز الاستثمارات المختلفة من أجل تنمية صناعية شاملة تهدف إلى مواجهة كافة السلبيات والمشكلات التي تواجه الاستثمار في مصر، بما يسهم في دعم استقرار الأمن الاقتصادي المصري.

كما يؤكد صبور أن القيادة السياسية والدولة المصرية ” رعاية المواطن” على رأس أولوياتها، من أجل توفير حياة كريمة تضمن له أوضاع ومكانة أفضل بما يليق بحقوقه كإنسان له شأنه ومكانته ومنذ تولي الرئيس السيسي سدة الحكم وعزم على تحسين أحوال الإنسان المصري فأطلق مبادرة 100 مليون صحة التي استهدفت توفير رعاية صحية شاملة، و استكمالًا لتلك الجهود يوجّه السيد الرئيس بإنشاء أكبر مركز إقليمي لزراعة الأعضاء في مصر والوطن العربي وإفريقيا، وهو ما يتماشى مع استراتيجية الدولة المصرية وتوجهاتها بتوفير أحدث الطرق العلاجية والمبادرات الطبية للقضاء على الأمراض المستعصية بالوسائل الحديثة.

أما عن دوره في تنمية القطاع الخاص فيؤكد أن مبادرة الوطنية «ابدأ» تفتح آفاق جديدة للصناعة المصرية كما أن إنشاء مجلس أعلى للسيارات يفتح آفاقا جديدة للتصنيع المحلي

كما نرى النائب أحمد صبور سفيراً عن مصر ليوضح أهمية الدور المصري تجاه القضايا الدولية مؤكدا أن القيادة السياسية في مصر المتمثلة في السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي والدولة المصرية استطاعت أن تضع العالم أمام مسئولياته تجاه كافة القضايا والأزمات، بل وتساهم في حل الكثير من الأزمات والقضايا الأمنية في الوطن العربي والإفريقي وحتى على المستوى العالمي، رغم التحديات الصعبة التي نالت من دول كبرى، وهو ما يتجلى في مشهد اليوم بزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيسة مجلس النواب الأمريكي لشرم الشيخ على هامش قمة المناخ النعقدة.
إشادة الرئيس الأمريكي جو بايدن بالإدارة المصرية وتطلعه لعلاقات أقوى في نهاية زيارته، تؤكد قوة مصر الدولية، وهو ما نطمح إليه في أن تكون هذه القمة رسالة توعوية للعالم كله بمكانة وقيمة مصر التاريخية والحضارية وأهمية مشاركتها في صناعة المستقبل

أما عن قمة الجزائر العربية فأكد صبور أن القمة العربية المنعقدة في الجزائر الشقيقة تأتي في ظروف دولية في غاية التشابك والتعقيد، وجاءت كلمة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي جامعة لكل مجريات المور التي تخص الشأن العربي بصفة عامة ومصر بصفة خاصة، ولاسيما ما يخص الأمن العربي، حيث فتح الرئيس ملفات عدد من الأزمات على رأسها الملف الليبي والفلسطيني وكذلك ملفات الأمن المائي والغذائي وأهمية التكاتف العربي لمواجهة كافة التحديات للحفاظ على الأمن القومي العربي الذي يتجزأ، وضمان تحقيق التكامل والتنمية للمنطقة والقضاء على أية معوقات أمنية وصراعات من شأنها إعاقة الحفاظ على الاستقرار الأمني والاقتصادي والغذائي والمائي في ظل ما يحيط بالمنطقة من ظروف دولية صعبة.

ورأينا النائب صبور يصول ويجول في مجلس الشيوخ يدلو بدلوه ومقترحاتهم ففي كلمته أمام النواب قدم الشكر للحكومة على مشروع القانون المقدم منها بشأن تعديل بعض أحكام قانون تعويضات عقود المقاولات والتوريدات والخدمات العامة والقانون الصادر به رقم 84 لسنة 2017، كما قدم الشكر للجنة المشتركة من لجنة الإسكان والإدارة المحلية والنقل ومكتبي لجنتي الشؤون الدستورية والتشريعية ، والشؤون المالية والاقتصادية والاستثمار، على الجهود المبذول
وتابع عضو مجلس الشيوخ: مشروع القانون يعد خطوة كبيرة وإيجابية لتحقيق المصلحة العامة ودفع عجلة الاقتصاد، معلنا موافقته من حيث المبدأ على مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن تعديل بعض أحكام قانون تعويضات عقود المقاولات والتوريدات والخدمات العامة والقانون الصادر به رقم 84 لسنة 2017.
وتابع عضو مجلس الشيوخ: مشروع القانون يعد خطوة كبيرة وإيجابية لتحقيق المصلحة العامة ودفع عجلة الاقتصاد، معلنا موافقته من حيث المبدأ على مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن تعديل بعض أحكام قانون تعويضات عقود المقاولات والتوريدات والخدمات العامة والقانون الصادر به رقم 84 لسنة 2017.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق