اخترنا لكتقارير وملفات

صلاح الطبيقي رجل التشريح الأول في السعودية وادعاءات بتورطه في اختفاء خاشقجي

المتهم بقتل جمال خاشقجى ... من هو صلاح الطبيقى

 

طبيب التشريح السريع …من هو صلاح الطبيقى المتهم بقتل جمال الخاشقجى

ظهر إسم رجل الأمن السعودي والطبيب الشرعي صلاح الطبيقي مزدوجا مع الحديث عن قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، ليعزز الشك حول تورطه في القضية، خاصة عقب ورود أنباء بوجود تسجيلات صوتية تفيد وتثبت قيام الطبيقي بتقطيع جثة خاشقجي، عقب قتله داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

الكثير من الأدوات التي انتشرت  مؤخرا مثل “المنشار العظم، والقتل، وتقطيع الجسد اربا”، في قضية الصحفي المعارض جمال خاشقجى الذى لوحظ العديد من المرات فور دخوله القنصلية السعودية بإسطنبول كي يحصل على وثائق لإتمام زواجه لتلتفت اصابع الاتهام لخبير التشريح صلاح الطبيقى المعروف بمدير الطب الشرعي بالأمن العام السعودي .

وقد نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، في 10 من أكتوبر الجاري، أنباء عن مقتل جمال خاشقجي، وتقطيع جسده بمنشار عقب ساعتين فقط من دخوله قنصلية بلاده، وذلك نقلا عن مسئولين في الأمن التركي.

ويرصد موقع “الديوان الإخبارى”،  في السطور التالية ابرز المعلومات عن صلاح الطبيقى المتهم بقتل الصحفى جمال خاشقجى :-

ولد صلاح الطبيقى بمدينة جازان جنوبي السعودية في عام 1971، ليستكمل دراسته في علم الأدلة الجنائية، ثم سافر في بعثة خارجية  لاستكمال شهادتي الماجستير والدكتوراه في الطب الجنائي، من جامعة غلاسكو في أسكتلندا.

و خلال عام 2015 قضى الطبيقي ثلاثة أشهر في أستراليا، بصفته طبيبا شرعيا زائرا في المعهد الفيكتوري للطب الشرعي، ثم عمل الطبيقي ضابطا جنائيًا داخل الأجهزة الأمنية السعودية المختلفة، وتخرج من المعهد العالي للدراسات الأمنية في كلية الملك فهد الأمنية؛ والتي تعتبر إحدى أشهر الكليات العسكرية في السعودية.

تقلد العديد من المناصب على رأسها مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية في مديرية الأمن العام، ثم عمل أستاذا في جامعة الأمير نايف للعلوم الأمنية في الرياض وهي إحدى أشهر الكليات الأمنية المهتمه بتخريج ضباط المباحث والمخبرين والأكاديميين العاملين مع الحكومة.

تخصص الطبيقي بالمجالين الأمني والطبي، والدليل على ذلك نشره داخل أروقة أجهزة الأمن السعودية، العديد من الأبحاث العلمية أثناء دراسته في جامعة غلاسكو، بالتزامن مع عمله في جامعة نايف للعلوم الأمنية، كما يظهر في موقعها الإلكتروني، وتمحورت معظم “أبحاثه العلمية”، حول حالات الوفاة ورفع البصمات عن حوادث السيارات وحوادث القتل.

عقب صعود ولي العهد محمد بن سلمان إلى الحكم في السعودية، بعد انقلابه على ولي العهد السابق محمد بن نايف، اصبح الطبيقى أحد أهم رجال الأمن المحيطين ببن سلمان، حيث عمل تحت وصاية نائب رئيس الاستخبارات السعودية، اللواء ركن أحمد عسيري، أحد أهم رجال بن سلمان الأمنيين، ويعد الطبيقي ذراعًا أمنيا هاما لهؤلاء داخل البلاد وخارجها.

وبشأن علاقته بقضية اختفاء جمال خاشقجي، فقد نشرت صحيفة “يني شفق” التركية، امس الأربعاء، معلومات تفيد بأن خاشقجي، قد تعرض للتعذيب قبل أن يقطعوا رأسه داخل قنصلية السعودية في إسطنبول، مؤكدة أنّها تستند في معلوماتها إلى تسجيلات صوتية.

فيما اشارت الصحيفة عن تعذيب خاشقجي خلال استجوابه بقطع أصابعه، وان لديها عدة تسجيلات صوتية تثبت ذلك، وهي المرة الأولى التي تكشف فيها وسيلة إعلام تركية إنّها استمعت إلى التسجيلات، التي نشرت عنها سابقًا صحف أميركية. وقالت الصحيفة إّه بعد أن عُذِب خاشقجي، قطعوا له رأسه.

وقد نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، في تقرير نشرته امس الأربعاءايضا ، عن وجود الطبيقي، مع الفريق السعودي المشتبه به في قضية اختفاء خاشقجي، حيث ان القتل ربما كان هو الهدف من عملية الخطف.، فيما تجدر الاشارة الى ان الطبيقي معروف عن نفسه على “تويتر”، بصفته رئيس المجلس العلمي السعودي للأدلة الجنائية.

وأكدت الصحيفة، “من غير المحتمل أن ينضم أحد كبار المسؤولين في المؤسسة الطبية السعودية إلى مجموعة مارقة، بأمر من قيادة ثانوية”.

ولكن اللافت للنظر ان الطبيقى لم يعلق على أي من المعلومات التي نشرت حول تورطه في القضية، ولم يرد على طلب الصحيفة في التعليق على هذه الأخبارقط .

فيما صرح العديد من المسؤولون الأتراك أنهم يملكون أدلة كافية للتأكيد أن هناك 15 من عناصر الأمن السعودي، حيث وصلوا إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وقاموا بتعذيبه وقطّعوا جثة الصحافي خاشقجي بمنشار جلبوه معهم بشكل خاص لهذا الغرض، وغادروا في ذات اليوم

كتب
احمد عبدالوهاب  
الوسوم
إغلاق