أهم الأخباراخترنا لكتقارير وملفات

عيادة التأمين الصحي بالقضابة في بسيون  خارج الخدمة .. والمرضى تستغيث بالمحافظ

محمد ناصر

على بعد عدة أمتار من البوابة الرئيسية لعيادة التأمين الصحى بالقضابة، يفترش عشرات المواطنين الأرض، ينتظرون دورهم فى الكشف، فإن انتظارهم قد يمتد لساعات، تحت أشعة الشمس الحارقة، بعضهم يحاول أن يجد موضع قدم له تحت إحدى الأشجار، ذنبهم الوحيد أن ظروف مرضهم اضطرتهم إلى القدوم للعيادة

ويحرص عدد قليل من الأطباء وأفراد أطقم التمريض على الوصول إلى أماكن عملهم فى المواعيد المقررة، بينما الغالبية منهم يصرون على الحضور متأخرين، أو قد لا يصلون نهائياً، بعضهم ينصرفون قبل انتهاء مواعيد العمل الرسمية، وآخرون ينصرفون بعد دقائق قليلة من التوقيع فى كشوف الحضور، الأمر يزيد معاناة مئات المرضى الذين يترددون على عيادة التأمين الصحى بالقضابة التابعه لمركز بسيون يومياً، التى تبدو وكأنها “خارج الخدمة”

واشتكي عدد كبير من متلقي خدمة التامين الصحي بمركز بسيون من عيادة الشهيد أيمن الفتى بالقضابة لسوء الخدمة المقدمة لهم حيث ينتظر متلقي الخدمة الاطباء من الساعة السابعة صباحا حتي الرابعة عصرا وتاخير الاطباء واوقات كثيرة لا ياتون لعملهم

وقال احد متلقي خدمة التامين الصحي بعيادة الفتي ويدعي الاستاذ راشد ان الاطباء لاتاتي دوما لعملهم وننتظر جميعا بكميات كبيرة وفي اوقات كثيرة ندخل تلاتة او اربعة ليتم الكشف علينا وعندما ندخل يخذ الطبيب روشيتة ويكتب 3 او اربع انواع من الادوية دون ان يتم الكشف علينا باي نوع من الاجهزة

والتقطت “منال عبدالهادى”، التى كانت تجلس على بعد أمتار قليلة، طرف الحديث بقولها: “المريض هنا لو غفل عنه أهله للحظات، فى عدم متابعته والسؤال الدائم عليه هيموت”، واعتبرت أن “التقصير، والإهمال فى العمل، واللامبالاة، أصبحت من السمات الأساسية فى القسم، مما يجعل حياة المريض دائماً معرضة للخطر”

وقال “إبراهيم أحمد”، مرافق لأحد المرضى بعيادة التأمين الصحى: “الغلابة هم من يأتون للمستشفيات الحكومية، بعد أن أصبحت مهنة الطب تجارة يمارسها الأطباء فى عياداتهم ومستشفياتهم الخاصة، معرباً عن أسفه لما اعتبره أن العلاج فى المستشفيات الحكومية أصبح “رحلة من العذاب والمعاناة، قد تكلف المريض حياته”.

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق