fbpx
الأخباردنيا ودين

في اليوم الدولي لمحو الأمية.. تعرف على دور الأزهر في نشر التعليم

آمال طارق

يحل “اليوم الدولي لمحو الأمية”، اليوم الخميس، حيث يتم الاحتفال به في يوم 8 سبتمبر من كل عام.

وفي هذا الصدد، كتب “الأزهر الشريف” جملة عبارات توضح حث الإسلام على طلب العلم، والتشجيع على معرفة القراءة والكتابة، كذلك الدور الكبير الذي يقوم به الأزهر الشريف الآن في نشر التعليم والوسطية سواء باستقبال الوافدين في مصر، أو بإرسال بعثات خارج مصر.

مكانة العلم في الإسلام

قال “الأزهر الشريف” عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، إن الإسلام رفع من مكانة العلم وأهله، ودعا إلى التعلُّم والقضاء على الأمية، وكانت أولُ آية أُنزلتْ على النبي صلى الله عليه وسلم: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾ [العلق: 1].

وأوضح “الأزهر” أن في القرآن سورةٌ باسم سورة القلم، قال تعالى: ﴿ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾ [القلم:1]، كما جعل الإسلام طلبَ العلم طريقًا إلى الجنة، ففي الحديث: «مَن سلَكَ طريقًا يلتمسُ فيه علمًا سهَّلَ الله له به طريقًا إلى الجنَّة» (رواه مسلم).

وأضاف: نظرًا لأهمية القراءة والكتابة؛ حثَّ الإسلام المسلمين على الكتابة في بعض أمور معاشهم وحياتهم؛ لتستقيم أمورهم مثل كتابة الدَّيْنِ، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ﴾ [البقرة: 282].

وتابع: وأيضًا كتابة الوصية؛ كما في الحديث: «ما حقُّ امرئٍ مسلمٍ له شيء يُوصِي فيه يَبِيتُ ليلتيْنِ، إلا ووصيَّتُه مكتوبةٌ عندَه» (رواه البخاري).

وذكر: وتشجيعًا على محو الأمية؛ فقد جعلَ الرسولُ صلى الله عليه وسلم فِداءَ أسرى بدرٍ أن يُعلِّمُوا بعض أولاد الأنصار القراءةَ والكتابة؛ فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان ناسٌ من الأسرى يومَ بدرٍ لم يكن لهم فداءٌ، فجعلَ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فداءَهم أن يُعلِّموا أولاد الأنصار الكتابة. (رواه أحمد).

دور الأزهر الشريف في نشر العلم والفكر الوسطي

وبينَّ “الأزهر” أنه لما كان العلم هو نور العقول وأحد أسباب رفعة الأمم ونهضتها؛ فإنَّ الأزهر الشريف لا يدخرُ جهدًا في أداء رسالته التعليميَّة في أرجاء العالم، في داخل مصر وخارجها.

وأكد “الأزهر” أنه يُولي اهتمامًا كبيرًا بتعليم الطلاب الوافدين من أكثر من مئةِ دولة حول العالم، وفي الوقت ذاته يرسل المبعوثين إلى الدول المختلفة لأداءِ مهامهم في التَّعليم ونشر الفكر الوسطي المستنير.

كما يحثُّ الأزهر الشريف الحكومات والمنظمات والهيئات المدنيَّة على مواصلة دورها الفعَّال في محو الأمية بين البشر؛ لتستنيرَ عقولهم، وتزداد معارفهم ومهاراتهم؛ فينتشر السلام وتتحقَّق التنمية.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق