الرأي

قدر الرئيس (إدخال البهجة على المصريين )

بقلم اللواء ناصر قطامش

على الرغم من كافه المخاطر التى تحيط بنا من جميع الاتجاهات فقد استطاع الرئيس السيسى ادخال البهجه على الشعب المصرى ففى خلال الاسبوع المنقضى اصدر الرئيس قرارات مهمه خاصه بكافق موظفى الدوله وايضا المعاشات وذلك بحصولهم على كافه مستحقاتهم الماليه سواء مريبات او معاشات بمناسبه عيد الاضحى ومن قبلها كانت القرارات المهمه التى اتخذتها ةزاره التموين بمنح اصحاب البطاقات التموينيه خصم على السلع والخدمات تجاوزت نسبه (20%).

اما اهم ماحدث الاسبوع الماضى هو قيام الرئيس بافتتاح الصرح الكبير لمجمع مصانع الغزل والنسيجى مدينه الروبيكى والذى يعتبر قلعه صناعيه مهمه تضاف الى القلاع الصناعيه فى مصر خاصه ان هذه النوعيه من الصناعات تعتبر من الصناعات الاستراتيجيه المهمه سوف تعيد القطن المصرى الى سابق عهده الى جانب العمل على اعاده هيكله مصانع الغزل والنسيج فى المحله الكبرى من خلال اعاده تاهيل العماله وتدريبها ومن التصريحات المهمه او الاهداف التى حددها الرئيس هو الوصول بصادرات مصر من المنسوجات الى اكثر من (100) مليار جنيه خلال الفتره القادمه وهذا تحدى كبير ولذلك لابد من تضافر جميع الجهود والوقوف خلف القياده السياسيه ان مايتم الان على ارض مصر على الرغم من التحديات التى نواجهها يعتبر معجره بكافه المقاييس .

: “صناعة الغزل والنسيج تعرضت إلى مشكلة في السنين الماضيه ، وقال الرئيس بسجل لكل المصريين إن الإدارة هي الأهم في أي صناعة وليس شكلها، قائلًا: “مفيش هزار ومفيش دلع، الحاجة شكلها زي الفل، لكن الأهمية في الإدارة، وإنها تتواصل مع العمالة؛ لأن ده جزء من النجاح، لأن الدور ده لو ما تحققش، المنشآت دي هتفشل، كان عندنا منشآت لها تاريخ وتراجعت، إحنا بنتوقف قدام الكلام ده وبنقوله؛ لأن النجاح واستمراره أمر مش سهل”.

أن الرئيس أوضح أنه تم تخصيص ١.١ تريليون جنيه لمشروعات النقل حتى ٢٠٢٤وهذا أمر مهم جدا في تحول مصر لدولة صناعية كبري فمشروعات النقل والطرق والمواني من أهم أسباب نجاح الصناعة والاستثمار والتصدير وتعد مدينة الجلود الجديدة بالروبيكى أحد اهم المدن الصناعية المتخصصة ويوليها الرئيس اهتماماً كبيراً بهدف جعل مصر مركزاً استراتيجياً لصناعة الجلود ليس على المستوى المحلى أو الإقليمي فقط وانما على المستوى الدولي أيضًا ، ولم يكن الهدف من إنشاء مدينة الروبيكي مجرد نقل الورش والمدابغ من مكان إلي مكان أخر، بل كان الهدف إنشاء منظومة جديدة متكاملة على طراز عالمي ومجهزة بأحدث التكنولوجيا العالمية في مجال دباغة الجلود لتكون مركزاً محورياً في صناعة الجلود.ومن اهم الرسائل التى وجهها الرئيس الى الشعب .

إن العمل هو السبيل الوحيد لبناء الأمم والشعوب للحفاظ عليها، مضيفًا: “الأسد ما حدش بياكل أكله، خلي كل واحد أسد صغير في مكانه”.
وتابع الرئيس “قلق المصريين مشروع، وأنا معاكم فيه، كل ما تقلق اشتغل أكتر عشان تبقى قادر وقوي وجامد، كل ما تشتغل كل ما تبقى قوي، وحقك ما حدش هياخده منك، لو خايف متقعدش تتكلم وتهدد، وتقول كلام ملوش لازمة، وتقول نعمل كذا في الإعلام، باحترم كل رأي، أحترم الرأي العام، وتقول نعمل عمل عسكري، إحنا بنتفاوض والتفاوض هيطول، وبنقول لو فيه ضرر يبقى علينا كلنا”.هذا بخصوص سد النهضه
: “قلقانين صح، طب نعمل إيه؟ نشتغل وما نامش، بنعمل 20 ألف كيلومتر تبطين للترع عشان نقلل الفقد، أهالي القرى يساعدوا في المرحلة الأولى خلال سنة، وهيقلل فقد المياه، ونحافظ على المصارف والترع”.

لذلك نسعى الى عمل طرق حديثه للرى عشان نوفر كل نقطة ميّه، عشان حجم الزيادة السكانية، بنعالج ده بالمَيَّه لغاية 2037، وحجم الاستثمارات في هذا المجال تقريبًا تريليون جنيه حتى التاريخ ده”.نحن نتابع عن كسب منذ فتره وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي عن ملف سد النهضة: “إن مواقع التواصل والإعلام فيها اهتمام شديد، اللي عايز يقول رأي يقول، ولكن لانضر الدوله “نحن نتحرك في معركة تفاوض، وهي عملية ملء وتشغيل السد، بنتكلم عن فترات صعبة فيها فترات جفاف.. أدينا بنبذل جهدنا عشان فيه تفاوض”.أن استمرار النجاح محتاج إلى جهد ووقت والتزام، ولا بد من متابعة اللياقة البدنية للعمالة في تلك المصانع، وأن يتم “وزن العمالة بشكل مستمر”، موضحًا أنه حينما دخل منشآت القطاع الخاص كان لا أحد ينظر إليه والجميع يركز في عمله وهذا سبب النجاح.وأوضح رئيس الجمهورية أن مصر لديها قدرات كبيرة جدًّا، وما تحقق في الفترات الماضية خطوة على الطريق، قائلًا: أحلم بالتصدير على الأقل بـ100 مليار دولار خلال 4 سنين، معقبًا: “ده مش بييجي كده، كلنا مش هَنَّام”.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق