fbpx
الرأي

لماذا القريني ولماذا إماراتيس هايتي

بقلم عبدالناصر محمد

المهندس سامي القريني رئيس شركة يافا ماك صاحب مشروع إماراتيس هايتي هو شاعر مرهف الحس رجل أعمال فلسطيني استطاع أن يقيم اقوى مشروعات الساحل الشمالي أطلق عليه عاصمة الساحل الشمالي واجه مشروعه الكثير من التحديات تلو الأخرى ومازال صامداً

أوالاً الشركة لا يوجد عليها أي قروض للبنوك كما لا يوجد أي ديون للشركة لصالح أي جهة منذ تأسيسها منذ عام 1982 وان الشكاوي التي تم ترويجها اثبت القضاء انها كيدية تهدف إلى تعطيل المشروع الذي اقترب من الانتهاء كما ان أرض المشروع مسجلة ومسددة القيمة بالكامل وتمتلك كل المستندات التي تؤيد موقفها _كما أبلغني_

كما أن القريني لم يتوقف عند مشروع إماراتيس هايتي بل كان يسعى للتوسع والانتشار في إقامة المشروعات و شركته لا تواجه أي ندرة في الأراضي فتمتلك عدة أراضي سيقام عليها مشروعات خلال ال 10 سنوات المقبلة وهي مشروعات ستتم في الاسكندرية وبرج العرب والساحل الشمالي ومرسى مطروح إضافة إلى التجمع الخامس

هذا وارتفع حجم استثمارات مشروع إماراتيس هايتي من 4 إلى 7 مليارات جنيه ويقام المشروع على مساحة اجمالية تبلغ 1.25 مليون متر مربع واستطاعت الشركة انجاز 80 في المائة من انشاءات المرحلة الأولى بالمشروع وتستهدف تسليم 700 وحدة ضمن المرحلة الأولى من اجمالي 2500 وحدة وسيتم الانتهاء من المشروع تماماً في عام 2023

ويؤكد القريني أن الشركة ملتزمة بمواعيد التنفيذ والتسليم على أعلى مستوى من الجودة من الناحية الإنشائية والتشطيبات، ولا توجد أى مخالفات بالمشروع
وكانت الشركة قد أعلنت تسليم 600 وحدة بمنتجع إماريتس هايتس، وسيتم إنهاء مرحلته الثانية وتسليم باقى وحدات المرحلتين إلى مالكيها قريبًا

ويقع المنتجع على بعد 314 كم عن القاهرة، و110 كم من مرسى مطروح، وهو مقام على مساحة 125 فدانًا بطول شاطئ 750 مترًا، ويتوافر به العديد من الخدمات والأنشطة الترفيهية، منها 56 حمام سباحة ووحدات فندقية، و3 فنادق سياحية فئة 5 نجوم، بالإضافة إلى أكوا بارك وميناء يخوت، ومر المشروع بعدة تحديات أدت لهدوء الأعمال الإنشائية، بالإضافة للحملات الدعائية السلبية، ما أدى لتأخر عمليات التسليم

وأعلن رجل الأعمال سامى القرينى، فى ديسمبر 2013 تعرض المشروع لحملة شرسة من بعض المنافسين، بينهم شريك عربى لم يسدد إلا %15 من المستحق عليه
وأعلن «القرينى» تكثيف العمل بالمشروع، وضغط معدلات التنفيذ لتعويض تباطؤ التطوير، خلال فترة المنازعات القضائية

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق