أهم الأخبارتقارير وملفات

مسجد السلطان حسن.. أثري عريق وضعت صورته على الـ 100 جنيه وزاره أوباما

أكدت وزارة الأوقاف، أنه سيتم إقامة صلاة الجمعة في مسجد السلطان حسن في القاهرة، بعدد محدود من المصلين،

سيشهد مسجد السلطان حسن منفردا اليوم صلاة الجمعة، بعد قرار وزارة الأوقاف نقل الصلاة منه بعد محدود من المصلين، والمسجد الأثرى العريق السلطان حسن موجود فى حى القلعة بمصر القديمة، ويعد تحفة معمارية إعجازية حيث يضم العديد من الزخارف الإسلامية

قال عنه جاستون فييت المستشرق الفرنسى، :”قد يكون هذا الجامع هو الوحيد بين جوامع القاهرة الذي جمع بين قوة البناء وعظمته ورقة الزخرفة وجمالها ولا ريب أن هذا البناء العالمي الشهرة والعظيم القيمة رمز لمجد الإسلام وقوته وعظمته مقررة معترف بها”.

كما قال عنه المهندس البلجيكى جوزيف إتيان لينوار:” إن جامع السلطان حسن المملوكي يشرف على القاهرة كلها، وأسلوب بنائه من أرقى الأساليب المعمارية، ومساحته عظيمة، ولذا يعد أجمل جامع في الشرق كله بلا نزاع”، فيما وصفه المقريزى بأنه “لا يُعرف فى بلاد الإسلام معبد من معابد المسلمين يحاكى هذا الجامع”.

والسلطان حسن هو الناصر حسن بن السلطان الملك الناصر محمد بن السلطان الملك المنصور قلاوون، ويعتبر ملك مصر التاسع عشر من المماليك الترك، والسابع من أولاد الناصر محمد بن قلاوون، تولَّى السلطنة مرتين، إحداهما سنة 748هـ وكان عمره آنذاك 13 سنة، ثم تولى ثانية سنة 755هـ بعدما سجن لمدة 3 سنوات، وبدأ “حسن” يتصرف كسلطان حقيقى بعدما انتهت فترة الوصاية وبلغ سن الرشد، ولكن بعد شهور قليلة وقع المشهد الذى يتكرر كثيراً فى العصر المملوكى، وهو صراع الأمراء على الحكم وتم القبض عليه وعزله من الحكم وإيداعه السجن، وتنصيب شقيقه “صالح” الذى لقب بالملك الصالح صلاح الدين صالح، وما لبثت الحرب أن اندلعت من جديد وخلعه الأمراء أيضاً وقرروا عودة السلطان حسن، وفى تلك المرة عاد قوياً، بعدما صار شاباً ذاً خبرة بأمور الصراع فى هذه السن المبكرة.

وأنشئ المسجد على قطعة أرض كانت تعرف باسم “سوق الخيل” فى ميدان الرميلة، تلك المنطقة التى تقع حالياً فى ميدان صلاح الدين والسيدة عائشة، كان السلطان الناصر محمد بن قلاوون قد بنى عليها قصراً ضخماً ليسكنه أحد أمرائه المقربين، وهو يلبغا اليحياوى، وعندما شرع السلطان حسن فى بناء جامعه سنة 1356م، هدم القصر وما حوله، وتكلف إنشاؤه أموالاً طائلة (قيل إنها 750 ألف دينار من الذهب، حتى إن السلطان كان يبدو عاجزاً عن إتمام بنائه، وقال لولا أن يقال إن ملك مصر عجز عن إتمام بناء بناه لتركته بناء هذا الجامع من كثرة ما صرفت عليه)، بسبب ضخامة البناء وشموخه، واتساع مساحته.

ويعتمد تصميم مسجد السلطان حسن على التخطيط المتعامد، يتوسطه صحن مفتوح محاط بأربعة إيوانات، كل منها مغطى بقبو، أعمق هذه الإيوانات الذى يقع فى اتجاه القبلة، ويضم المحراب والمنبر، وتوجد فى وسط الصحن نافورة تعلوها قبة بنيت على ثمانية أعمدة، ويضم الصحن أربعة أبواب تفتح على أربعة مدارس، تمثل المذاهب الأربعة التى كان أكبرها المذهب الحنفى، وتضم كل مدرسة صحنا وإيوانا مفتوحا، وفى وسط الصحن نافورة، وتطل على الصحن طبقات من الحجرات بعضها فوق بعض، وتقع غرفة الدفن خلف حائط القبلة، وللمدرسة مئذنتان تقعان عند الواجهة الشرقية، ويقع المدخل الرئيسى عند الركن الغربى للواجهة الشمالية، ويظهر نمط المدرسة التأثير السلجوقى على العمارة المصرية.

عبق التاريخ الذى يتجلى في مسجد السلطان حسن، ورسومه وزخارفه الإسلامية الفريدة، جعلته مزاراً سياحياً يحرص جميع الوافدين على زيارته، وكان أبرزهم الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما وزوجته ووزيرة خارجيته هيلارى كلينتون وسفيرة الولايات المتحدة بمصر آنذاك آن باترسون، خلال زيارتهم إلى مصر عام 2009، وفى عام 2011 زارت المسجد السفيرة الأمريكية لدى مصر آن باترسون بصحبة الكاتب المصري جمال الغيطاني.

وفى عام 2012 زار المسجد رشاد حسين، مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخاص إلى منظمة التعاون الإسلامي، في إطار جولته للاجتماع بأعضاء الحكومة المصرية والقيادات السياسية والدينية والمجتمع المدني، وفي 2016 زار المسجد سفير دولة الكويت لدى مصر في إطار دعم السياحة العربية إلى مصر وإبراز الكنوز الأثرية.

ونظرًا لمكانة وأهمية مسجد السلطان حسن، قررت مصر أن تزين عملة “الـ 100 جنيه” بصورة مسجد السلطان حسن على وجهها فيما تم رسم صورة أبو الهول على ظهرها.

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق