fbpx
أهم الأخبارالرياضة

مشجعًا حتفهم فى إندونيسيا؟

كتبت -اية اشرف

مأساة جديدة شهدتها ملاعب كرة القدم أودت بحياة 174 مشجعًا وعشرات المصابين فى دولة إندونيسيا ووقعت الكارثة فى ملعب «كانجوروهان» فى جزيرة جاوا الشرقية عقب خسارة فريق أريما على يد ضيفه وغريمه اللدود بيرسيبايا سيورابايا بنتيجة 2-3 ضمن الجولة الـ11 من دورى السوبر الإندونيسي.
وأمر جوكو ويدودو رئيس إندونيسيا رابطة الدورى الممتاز لكرة القدم بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق. وطالب ويدودو السلطات بإعادة تقييم إجراءات التأمين بمباريات كرة القدم وبأن تكون هذه «آخر كارثة تتعلق بكرة القدم فى الوطن». وأعلنت رابطة الدورى فى وقت سابق عن توقف المسابقة لمدة أسبوع بعد الكارثة فى استاد كانجوروهان بينما قال الاتحاد الإندونيسى للعبة إنه سيبدأ تحقيقا فى الأحداث. وأوضح قائد شرطة مقاطعة جاوة الشرقية نيكو أفينتا للصحفيين أنه بعد المباراة، التى فاز فيها بيرسيبايا سورابايا 3-2 على أريما، اقتحم مشجعو الفريق الخاسر أرض الملعب وأطلقت السلطات قنابل غاز ما تسبب فى التدافع وحالات اختناق. وقال نيكو «تحولت الأمور إلى فوضى، بدأ المشجعون فى مهاجمة الضباط وألحقوا أضرارا بسيارات» مضيفًا أن التدافع حدث عند فرار الجماهير إلى بوابة للخروج.

وأظهرت لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية تدفق المشجعين داخل الملعب واشتباكات وقنابل غاز بجانب صور لأشخاص فاقدين الوعى يحملهم مشجعون خرون.

ويحدد الاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) فى قواعده للسلامة أنه لا يجب استخدام الأسلحة أو «الغاز للسيطرة على الحشود» من جانب عناصر الأمن أو الشرطة. وقال رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم فيفا السويسرى جانى إنفانتينو فى بيان الأحد إن كارثة الاستاد فى إندونيسيا «مأساة تفوق الخيال». وأضاف أن «عالم كرة القدم فى حالة صدمة بعد الأحداث المأساوية فى إندونيسيا» وتحدث عن «يوم أسود لجميع محبى كرة القدم». وعبر إنفانتينو عن «أحر التعازى لأسر وأصدقاء الضحايا الذين فقدوا حياتهم». وقال «جنبًا إلى جنب مع فيفا ومجتمع كرة القدم نتوجه بأفكارنا ودعواتنا للضحايا والمصابين ولشعب جمهورية إندونيسيا والاتحاد الآسيوى والاتحاد الإندونيسى والدورى فى هذه الأوقات العصيبة».

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق