fbpx
أهم الأخبارالأخبار

مصطفى بكري:تطاول المرزوقي على القضاء المصري مرفوض

كتب – محمد عيد:

قال الإعلامي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، إن المنصف المرزوقي، رئيس تونس السابق، وضع يده في يد الإرهابيين الخونة، ليبدأ اتهامه للقضاء المصري النزيه بأنه يُصدر أحكامًا تُعبر عن إرهاب الدولة ويتطاول عليه، زاعمًا أن تلك الأحكام هدفها بث الرعب.

وأوضح

“بكري”، أن “المرزوقي، الذي لا يكف عن التطول على مصر، وعلى القيادة المصرية، التي أسقطت رفاقه الإخوان، هو واحد من نشطاء حقوق الإنسان الذي ارتهن نفسه خادمًا لفرنسا قبل أن يصير رئيسًا في الزمن الغابر.

وأكد عضو مجلس النوب، أن رئيس تونس السابق، نسي أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، جاء بانتخابات حرة ونزيهة، وبنسبة تزيد على الـ 97%، قائلًا: “هذا الأهطل الجاهل، يتهم قضاة مصر بأنهم خدم الاستبداد”.

وأضاف

“بكري”، ردًا على “المرزوقي”، أن قضاة مصر ليسوا عبيدًا للأجانب ولم يقفوا ضد أوطانهم كما فعلت في زمن الرئيس زين العابدين بن علي .

وتابع: شعب تونس العظيم الذي لفظ المرزوقي لايمكن أن يقبل بهذا التطول، مشيرًا إلى أنه أسس لنفسه مع أيمن نور وتوكل كرمان وقادة الإخوان ما أُسمي بالمجلس العربي للثورات العربية، الذي تتولي قطر وتركيا وأطراف أجنبية الإنفاق عليه، لقد عدت لعادتك القديمة.

وأردف: وأذكرك بالمواجهة التي جرت بيني وبينك منذ اكثر من ١٤ عامًا في برنامج الاتجاه المعاكس، لقد قلت لك إنك عميل ترتزق من فرنسا، وتقيم علي أرضها لتعادي بلادك، اليوم تكرر ذات السيناريو، مصر ستبقي مرفوعة الرأس رغم أنف كل المعاديين وقضاء مصر سيبقي مرفوع الهامة ولو كره الحاقدون.

واعتبر الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي أحكام الإعدامات في مصر تدخل في سياق إرهاب الدولة، وهو أكبر إرهاب في عصرنا الحديث، مؤكدًا أنه يعتبر أن القضاة الذين يصدرون هذه الأحكام البشعة هم خدم الاستبداد، وخدم لأسيادهم الذين يعطونهم تلك الأوامر لإرهاب الشعب وإسكاته حتى لا يخرج في ثورة ضدهم”.

وكانت محكمة مصرية قد قضت بإعدام 75 متهماً من الإخوان يوم السبت الماضي.

وبيّن المرزوقي”نحن أمام نظام يريد أن يبث الرعب في كافة خصومه لإسكاتهم عن ممارسة أبسط حقوقهم الشرعية وإحباط كل نفس معارض، وهذه السياسة الممنهجة والمتواصلة، التي ينتهجها النظام المصري، لبث الخوف في نفوس المعارضين، لم تعد حتى الدول الاستبدادية تمارسها، والنظام المصري يكاد يكون شاذاً اليوم في العالم لأنه هو الوحيد الذي يمارس تلك السياسة”.

وأضاف أن الديكتاتورية قبل الربع ساعة الأخير من انهيارها تبدو وأن كل شيء على ما يرام.

واعتبر أن “النظام المصري، يظن خاطئا أن البركان قد هدأ بعد الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب، ولكنه لا يدرك أنه يعمل ليلاً ونهاراً لإعادة شحن البركان وتجهيزه لانفجار مقبل بنفس الآليات والوسائل التي أدت إلى الانفجار السابق”.

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق