أهم الأخبارالأخبارالحدث

منى الكومي: مصر واجهت تحديات صعبة ومحاولات لتشويه صورتها الخارجية

كتب – محمد عيد:

قالت منى الكومي، نائب رئيس اللجنة النوعية للمرأة في حزب الوفد، إن مصر نجحت من خلال سياستها الخارجية فى استعادة دورها الكبير بين مختلف دول العالم وبين الدول الإفريقية.

وأضافت “الكومي”، أن ما تم قوبل بتحديات كثيرة وتشويه لصورة مصر من جماعة الإخوان، مما يتطلب زيادة التواصل بهدف تصحيح الصورة تماما عن مصر مع استعادة الريادة المصرية مما ينعكس ايجابيا على الاقتصاد.

وأكدت أن مصر واجهت وبقوة محاولات لتشويه الصورة الخارجية، لإعادة مكانتها الرائدة على الساحة الدولية، ونجحت من خلال تحركات فعالة أن تعود لممارسة دورها في كافة القضايا الإقليمية والعالمية، فضلًا عن بعض الملفات اليت تتطلب التكاتف لمواصلة التحركات الكثفة لإنجازها وتخفيف آثارها.

وأشارت نائب رئيس اللجنة النوعية للمرأة في حزب الوفد، إلى أنه حينما تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى مهام منصبه فى يونيو من عام ٢٠١٤، فقد كانت السياسة الخارجية المصرية مضطربة فى ظل ضغوط وانتقادات دولية طالت مصر منذ الإطاحة بحكم محمد مرسى.

وأوضحت أن الملف المصرى الحقوقى كان في ذلك الوقت ما زال محل انتقادات واسعة، رغم دعم دول الخليج العربى لمصر، فقد كانت مصر الرسمية محاصرة من أطراف عديدة أبرزها قطر وتركيا والإدارة الأمريكية الديموقراطية بأدوات مادية ومنابر إعلامية وضغوط سياسية.

وتابعت: بالنظر إلى السياسة الخارجية المصرية الآن وبعد مرور أكثر من 5  سنوات على تولى الرئيس السيسى، فهناك عدة نجاحات واضحة استطاع من خلالها تحويل قيود السياسة الخارجية إلى مكاسب، أى ليس مجرد التغلب عليها ولكن استغلالها لكسب موقف ومساحات معتبرة فى الشأن الدولى والإقليمى.

جاء ذلك خلال استضافة المجلس المصري للتعاون الدولى وزير الخارجية سامح شكرى، اليوم الأربعاء، فى لقاء حول سياسة مصر الخارجية المكاسب والتحديات، حيث شارك فيه قيادات ورموز سياسية، على رأسهم قيادات حزب الوفد، عمرو موسى عضو المجلس الاستشاري للحزب، والدكتور ياسر الهضيبي نائب رئيس الحزب، ومحمود فؤاد رئيس اللجنة النوعية للشباب وعضو الهيئة العليا.

الوسوم
إغلاق