fbpx
الأخباردنيا ودين

هل تعاني من الكسل في العبادة؟.. التزم بهذه الأمور

آمال طارق

تحت عنوان “دقيقة فقهية”، طرح شخصه سؤال على الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين عام الفتوى، نصه “أعاني من الكسل في العبادة؛ فماذا أفعل ؟”

وأجاب المستشار العلمي لمفتي الجمهورية عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بما يلي:

أولًا : بيَّن الشرع الشريف قيمة التعلق بتقوى الله تعالى ولزوم طاعته، وأعلمنا أنه كلما ابتعد الإنسان عن الذنوب والتقصير في حقِّ الله كلما يسَّر الله له النشاط والقرب منه.

قال الله تعالى : ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا﴾ [الطلاق: 4]، فعلى المسلم أن يترك التسويف والتأخير ؛ لأن التسويف من عمل الشيطان، فإذا أراد إصلاح أمره فليكن البداية من لحظة انتباهه دون تأخير.

ثانيًا : ينبغي على المسلم أن يلتزم الدعاء، حتى يرفع الله عنه، ويبدله حالًا خير من حاله لما روى عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالهَرَمِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالمَمَاتِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ» (صحيح البخاري/2823).

والخلاصة: أن الكسل في العبادة يُرفع بالاجتهاد في العبادة والدعاء، مع المبادرة إليها عند وقتها دون تأخير .

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق