fbpx
الأخبار

وزير الزراعة من البرلمان” مساحات الأرز سترتفع لمليون و100ألف فدان …وتثبيت سعر قصب السكر مش بدعه

قال د. عز أبو ستيت، وزير الزراعة،  أن السياسة الزراعية في مصر تعمل في إطار تعظيم الانتاجية من وحده الأرض والمياه، لما نعانيه من محدودية في الأراضي المتاحة، وأيضا محدودية  الموارد المائية،  مع التأكيد علي دعم سبل البحث الزراعي والأنشطة البحثية التي تؤدي إلي رفع وحدة الأرض من المحاصيل  من خلال أصناف جديده أو توفير حزم جيده لكل محصول فى المناطق الجغرافية.

جاء ذلك فى الجلسة العامة للبرلمان  للرد علي عدد من طلبات الإحاطة المقدمة له بشأن السياسة الزراعية فى مصر،  مؤكدا علي أن المحطات البحثية الزراعية منتشره في مصر  وأيضا البحوث الصحراوية  من أجل زيادة الإنتاج ، مؤكدا علي أن محصول القمح هذا العام تم زراعه 3مليون وربع فدان،  من خلال 10 أصناف جديده لهذا المحصول قائلا:” محصول  القمح هذا العام مبشر وونستهدف 9مليون طن “.

ولفت وزير الزراعه إلي أنه تم أنشاء للصوامع لاستيعاب المحصول  المبشر، ولكن لابد أن أوضح للنواب آليه تسعير المحصول  خاصة بعد الحديث عن أن الأسعار العالمية لا تتماشي مع السعر المحلي، مؤكدا   علي أنه طبقا للإحصائيات السعر العالمي تتراوح ما بين 241 دولار و 215 دولار، بمعني أنه  لن يتجاوز 3500جنيه، مشيرا إلي  إدارة الشئون الإقتصادية فى وزارة الزراعة  تقوم بحسب السعر المحلي بعد وضع الإعتبار  لتكاليف الإنتاج بما فيها إيجار الارض، ويحسب هامش الربح بالأٍسعار العالمية للمحصول بيحث يكون السعر المحلي أفضل من السعر العالمي، ومن ثم التواصل مع  وزارة التموين لإعلان السعر للتوريد قائلا:” السعر الجديد  للعام الجديد 685 وبحسبته يكون أكبر من السعر العالمي”.

وبشأن محصول القصب ، قال وزير الزراعة  أن الحكومة رأت تثبت سعر قصب السكر فى العام الحالي، وهذه ليست بدعه جديدة وأنما حدث ذلك في سنوات ماضية كثيرة، وشركات السكر لا تحقق هامش ربح علي طن قصب السكر سوي 100جنيه بعد المنتجات الثانوية، مؤكدا علي أن  شركات السكر لو تحملت فرق رفع الأسعار سيكون مصيرها نفس مصير شركات الغزل والنسيج ولابد أن نحافظ علي هذه الصناعه.

وبشات محصول الأرز قال وزير الزراعه :” العام الماضي تلقينا العديد من الشكاوي بشأن محدودية المساحات   للزراعه …والتى كانت تقدر بـ 724 ألف فدان وارتفعت حتي 850 ألف فدان بعد طلبات النواب إلا أنه فى العام المقبل أبشر الجميع بأن المساحة المنزرعه ستكون  مليون و100 ألف فدان مع أصناف جديدة من أنواع الأرز الذي يستحمل الجفاف نوعا ما ، مؤكدا علي أن ذلك يرجع لدور مراز البحوث الزراعية والتى تحتاج لدعم المجلس  من أجل كل ما هو جديد، فيما ناشد أيضا ضرورة أن يتم نظر مشروع قانون حماية الأصناف النباتية لإرتباطه  بعدد من الاتفاقيات الدولية التى  تدعم أصناف جديده.

 

الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق