fbpx
تقارير وملفات

قداس عيد الميلاد 2018.. خمسة مشاهد تحدث لأول مرة منذ 52 عامًا

لتكون صفحة جديدة في التاريخ يسطرها عهد السيسي

  • لأول مرة إقامة قداس عيد الميلاد في العاصمة الإدارية الجديدة، ليكون أول قداس خارج كاتدرائية العباسية منذ تأسيسها قبل 52 عامًا.
  • ستبدأ الصلوات في السابعة مساء السبت، بدلا من التاسع مساءا في الأعوام الماضية، وتستمر حتى الحادية عشرة مساء.
  • حضور القداس سيكون بناءً على دعوات تطلب من مكتب وكيل البطريركية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعد تقديم صورة الرقم القومي، قبل الساعة السادسة مساء .
  • تخصيص وسائل لنقل المصلين والضيوف ذهابًا وإيابًا.
  • خفضت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عدد أفراد الأطقم الإعلامية للقنوات الفضائية المخصصة لتغطية قداس عيد الميلاد المجيد، نظرا لنقل القداس للعاصمة الادارية الجديدة.

 

كانت هذه خمسة مشاهد تطل على أعياد الميلاد لأول مرة، حيث سيقام القداس لأول مرة خارج كاتدرائية العباسية منذ تأسيسها قبل 50 عامًا، بعد أن تم تشييد كاتدرائية «ميلاد المسيح» أكبر كاتدرائية ليس فقط في مصر وإنما في الشرق الأوسط، بقرار جمهوري في العاصمة الإدارية الجديدة، لتكون صفحة جديدة في التاريخ من عصر الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما قال البابا تواضروس امس في العظة الأسبوعية، مشيرًا إلى أنه من أسباب السعادة أن نحتفل بالكاتدرائية الجديدة في ذكرى مرور 50 عامًا، على افتتاح كاتدرائية العباسية التي افتتحت في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

 كاتدرائية العاصمة

لأول مرة يقام قداس عيد الميلاد في العاصمة الإدارية الجديدة، ليكون أول قداس خارج كاتدرائية العباسية منذ تأسيسها قبل 52 عامًا، حيث سيترأس قداس العيد البابا تواضروس، مساء السبت المقبل، في الكاتدرائية الجديدة كاتدرائية «ميلاد المسيح»، التي أنشئت بقرار جمهوري وتم الإعلان عن بدء إنشائها في قداس عيد الميلاد عام 2017، وسيحضر القداس الرئيس عبدالفتاح السيسي.

موعد القداس

فلأول مرة، قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، تقديم موعد قداس العيد الذي يترأسه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن موعده المتبع في السابق بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ليكون في السابعة مساء، بدلا من التاسعة مساء، وذلك حتى يتم الانتهاء من القداس مبكرا، على أن يكون في الحادية عشر مساء، بدلا من بعد منتصف ليلة 7 يناير.

وجاء هذا القرار لدواع أمنية حيث يتمكن القوات من تأمين المكان، خشية وقوع أي أعمال إرهابية، وحتى يتم إعطاء الفرصة للمدعوين والمصلين العودة إلى أماكنهم بسبب بعد المسافة.

دعوات الحضور

وبدأت الكنيسة في توزيع دعوات الحضور على المسئولين والشخصيات العامة والمصلين الأقباط، حيث طالبت الكنيسة من الحضور التواجد في كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة، قبل الساعة السادسة مساء، وذلك قبل ساعة كاملة من بدء صلوات القداس برئاسة البابا.

وسيكون حضور القداس بناءً على دعوات تطلب من مكتب وكيل البطريركية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعد تقديم صورة الرقم القومي، مع مراعاة تقديم الدعوة عند دخول الكاتدرائية الجديدة مع إثبات الشخصية.

ولأول مرة أعلنت الكنيسة أنه تم تخصيص وسائل لنقل المصلين والضيوف ذهابًا وإيابًا.

تخفيض التواجد الإعلامي

ولم تقتصر الاستعداد الجديدة على ما سبق، فلحقت أيضا بأفراد الأطقم الإعلامية، حيث قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خفض عدد أفراد الأطقم الإعلامية للقنوات الفضائية المخصصة لتغطية قداس عيد الميلاد المجيد.

وستكتفي الكنيسة بطقم  عمل واحد فقط من كل مؤسسة بشرط ألا يزيد على عدد ثلاثة أفراد، يتم اختيارهم من طاقم العمل المرسل اسمائهم لتغطية قداس العيد.

أما عن مكان وجود كاميرات القنوات، فشددت الكنيسة على أن تتواجد عند مدخل باب كبار الزوار منذ بدء التواجد وحتى تمام السادسة والنصف مساء السبت، ليذهب طاقم العمل منذ السادسة والنصف إلى السابعة مساءا للتواجد خلف الكنيسة، والعودة مرة أخرى إلى باب كبار الزوار اعتبارا من بدء العظة وحتى نهاية القداس.

وحول أسباب هذه القيود، فأرجعتها الكنيسة،  إلى أن الكاتدرائية التي ستقام بها الصلوات تحت التجهيز، وغير مجهزة وتحت التشطيب.

لقطات لأول مرة

وأخيرا نتوقف على لقطات مصورة تنشر لأول مرة من داخل كاتدرائية «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية الجديدة، نشرتها فضائية «أون لايف» اليوم الخميس، تكشف استعدادت الكاتدرائية لاستقبال قداس عيد الميلاد، يوم السبت المقبل.

وسلطت اللقطات فى الفيديو الضوء على الكرسى الباباوى الذى سيجلس عليه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خلال إقامة قداس عيد الميلاد، كما أظهرت اللقطات إنهاء القاعة الرئيسية التى سيقام بها القداس.

كتب
منارة جمال
الوسوم
الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق