تقارير وملفات

مقدم استجواب وزيرة الصحة: المرضى بيموتوا على السلم

إيمان حسن

عرض محمد الحسيني، عضو مجلس النواب، فيديو حول أوضاع مستشفى بولاق الدكرور العام، والتي تخدم ما يقرب من 4 ملايين مواطن.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان، أثناء نظر أو استجواب في تاريخ المجلس الحالي، والموجه لوزيرة الصحة بسبب انهيار الخدمات الصحية بمستشفى بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة.

وكشف النائب خلال استعراض الاستجواب حالة الإهمال والتردي التي تشهدها المستشفى من انتشار القمامة وتهالك المعدات والأجهزة، فضلا عن انتشار الكلاب الضالة، ومشكلات الصرف الصحي داخل المستشفى.

وحذر النائب من انتشار النفايات الخطرة الموجودة داخل مستشفى بولاق والتي تخدم “المواطنين الغلابة”.

وقال الحسيني: أوضاع المستشفى هو حال الأوضاع بكافة مستشفيات الحكومة على مستوى الجمهورية، والتي تعاني من التهالك.

ووجه كلامه للوزيرة: “أديني أمارة إنك شغالة لصالح الوطن والمواطنين، بقالك سنة ونص عملتي ايه في مستشفى بولاق؟ كل اللي عملتيه “بخ”.

وأكد أنه جاء ممثلا “للغلابة” في بولاق الدكرور، قائلا: أنا نسبة حضوري في البرلمان 100%، أول واحد بيوصل المجلس وآخر واحد يمشيه مه، ولحد دلوقتي باجي بالمواصلات.

وتابع محمد الحسيني: يشهد على كلامي هذا الأسطى بتاعي أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان.

وأثار الحسيني غضب النواب، بقوله: “أنا مش بلعب سياسية مع أحد”، وهو ما دفع الدكتور علي عبد العال، للتدخل ومطالبة النائب بالتزام الحديث حول موضوع الاستجواب.

وقام الدكتور علي عبد العال، بحذف أي كلمة مسيئة وبها مخالفة دستورية من مضبطة الجلسة.

وأشار النائب، إلى أنه تم توجيه عدة طلبات إحاطة ولم تتم الاستجابة، لافتا إلى أنه طالب الوزيرة أيضا بزيارة المستشفى ولم تتم الاستجابة.

وقال النائب: “المرضى بيموتوا على السلم” بسبب تعطل المصاعد، فضلا عن غياب أطباء الرعاية في المستشفى.

إي
عرض محمد الحسيني، عضو مجلس النواب، فيديو حول أوضاع مستشفى بولاق الدكرور العام، والتي تخدم ما يقرب من 4 ملايين مواطن.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان، أثناء نظر أو استجواب في تاريخ المجلس الحالي، والموجه لوزيرة الصحة بسبب انهيار الخدمات الصحية بمستشفى بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة.

وكشف النائب خلال استعراض الاستجواب حالة الإهمال والتردي التي تشهدها المستشفى من انتشار القمامة وتهالك المعدات والأجهزة، فضلا عن انتشار الكلاب الضالة، ومشكلات الصرف الصحي داخل المستشفى.

وحذر النائب من انتشار النفايات الخطرة الموجودة داخل مستشفى بولاق والتي تخدم “المواطنين الغلابة”.

وقال الحسيني: أوضاع المستشفى هو حال الأوضاع بكافة مستشفيات الحكومة على مستوى الجمهورية، والتي تعاني من التهالك.

ووجه كلامه للوزيرة: “أديني أمارة إنك شغالة لصالح الوطن والمواطنين، بقالك سنة ونص عملتي ايه في مستشفى بولاق؟ كل اللي عملتيه “بخ”.

وأكد أنه جاء ممثلا “للغلابة” في بولاق الدكرور، قائلا: أنا نسبة حضوري في البرلمان 100%، أول واحد بيوصل المجلس وآخر واحد يمشيه مه، ولحد دلوقتي باجي بالمواصلات.

وتابع محمد الحسيني: يشهد على كلامي هذا الأسطى بتاعي أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان.

وأثار الحسيني غضب النواب، بقوله: “أنا مش بلعب سياسية مع أحد”، وهو ما دفع الدكتور علي عبد العال، للتدخل ومطالبة النائب بالتزام الحديث حول موضوع الاستجواب.

وقام الدكتور علي عبد العال، بحذف أي كلمة مسيئة وبها مخالفة دستورية من مضبطة الجلسة.

وأشار النائب، إلى أنه تم توجيه عدة طلبات إحاطة ولم تتم الاستجابة، لافتا إلى أنه طالب الوزيرة أيضا بزيارة المستشفى ولم تتم الاستجابة.

وقال النائب: “المرضى بيموتوا على السلم” بسبب تعطل المصاعد، فضلا عن غياب أطباء الرعاية في المستشفى.

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق